عرض مشاركة واحدة
01-01-2016, 03:55 PM   #12
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

مولاوية و تصوف؟؟؟؟

للتصوف مسيرة طويلة وتاريخ طويل؛

ذلك أن انطلاقة التصوف تعود إلى
القرون الإسلامية المبكرة.
لكنه اتخذ طابعًا مؤسَّسيًّا في وقت متأخر،
حيث لازم ذلك
ظهور الأربطة والخانقاهات والزوايا
التي انتشرت منذ القرن الثاني للهجرة،
وصارت فيما بعد مدارس الطرق الصوفية،
تتولَّى تقديم الطعام والمبيت،
وتقوم على نظام يكون بين أعضاء الجماعة من جهة،
وبين الشيخ والمريد من جهة ثانية.

ليس ثمة إجماع على تعريف التصوف.
فقد يعود معنى التصوف إلى "الصوف" أو "الصفاء"
أو إلى "أهل الصُّفَة" من أصحاب النبي.
تعريفات مختلفة تشرح التصوف وتعرِّف به،
من ذلك ما قاله ذو النون:
"الصوفي هو مَن إذا تكلَّم نبعَ كلامُه من حقيقة وجوده."
وقال أبو الحسن النوري:
"الصوفي هو مَن لا يملك شيئًا ولا يملكه شيء."
كما قال النيسابوري:
"التصوف أن لا يهتم الإنسان بظاهره وباطنه،
بل ينظر إلى كلِّ شيء على أنه لله."

من الجليِّ أن التصوف،
وإنْ كان مسلكًا ذاتيًّا لاكتمال مسيرة الروح وتطهيرها،
فإن حضوره كان واسعًا في
مجالات الفن والثقافة والحياة الاجتماعية.

وقد أشار الرومي كثيرًا إلى أهمية
التأثير الروحي للجمال الذي يُلقي بالناظر
في متاهات الحيرة والدهشة.
وقدرة الفن على إيجاد المقدس تتمثل في الإعادة؛
والإنسان المبدع يعيد الخلق بمساعدة الشعائر.
وكل صلاة تعني أن يكون الإنسان في
تناغم مع كون مقدس،
يصلِّي فيه الطائر عندما ينشر جناحيه
والشجرة عندما تلقي ظلاًّ.

ومن المؤكد أن عددًا كبيرًا من الصوفية
لم يكونوا مجرد نُسَّاك زهَّاد،
بل شعراء يتغنون بالمحبة الإلهية؛
ومنهم: عمر بن الفارض، العطار،
سعدي، حافظ، سنائي، الجامي، وغيرهم
ممَّن وضعوا العديد من
الدواوين الشعرية والكتب والرسائل.
كما ألهم التصوف المبدعين في فنون الموسيقى والغناء.
وكانت الطرق الصوفية جسرًا بين
عقلانية المراتب الصوفية العالية وبين التدين الشعبي.

وشعراء التصوف هم الذين نظموا
أناشيد الحب المخلص والتضرع
في اللهجات المختلفة للجماعات،
مما غدا سبيلاً لتثقيف هذه الجماعات.

كما أن الطرق الصوفية
أدَّت مهمةً كبيرةً في المجتمعات النقلية في العالم الإسلامي،
كان الناس خلالها يعيشون في ظلال الزوايا،
يستمعون إلى تلاوة القرآن
وإلى أناشيد المتصوفة ويشاهدون رقصاتهم.
وبذلك تؤدي الطرق الصوفية وظيفة تثقيفية واجتماعية،
حيث لا فوارق طبقية بين أبناء الطريقة وأتباعها.
أما أشهر الطرق الصوفية، إلى جانب المولوية، فهي:
السُّهْرَوَردية،
الشاذلية،
الكُبْروية،
النقشبندية ،
الرفاعية،
القادرية،
الخلوتية.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً