عرض مشاركة واحدة
12-17-2015, 10:12 AM   #13
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,558



قصائد فى الحمد والشكر



المحنة يختلف تأثيرها من واحد لآخر..
وذلك لحرارة الإيمان الذي يجابهها فيخفف من شدتها..




سجدة حمد و شكر في قلب المحنة
أبو الجود محمد منذر سرميني
*****************************
*****************************


إنِّي على مِحَنِ الأزمانِ في أَملٍ
يَبقى يُزاحِمُ رُوحاً جِدَّ طمَّاحِ

مَهما عَتا ريحُها فاللهُ قدَّرها
لا خوفَ من حَكَمٍ يحنُو بمِفتاحِ

ألوانُ أَقدارهِ في الغَيبِ مُحْكَمةٌ
مَهما قضَى مالكي يَقضي بإصلاحِ

ما سامَني قلقٌ إلاَّ وأَسعفَني
إمدادُ مَن ذِكرهُ يَجلو لأَتراحِ

ربٌّ إذا سألَ المَحزونُ حاجَتَهُ
وافاهُ من فَورهِ مِن دونِ إلحاحِ

في أيِّ مَسألةٍ إمَّا أُلِحَّ بها
لا يرجعُ المرءُ بَعدُ غيرَ مرتاحِ



حتى إذا نالهُ من ربِّه كَرمٌ
أبقاهُ مُندهشاً مِن غيرِ إفصاحِ

إفصاحُهُ في حِمى الإكرامِ سَجدتُهُ
للهِ مُبتهجاً شكراً لفتَّاحِ

هذي الفَصاحةُ أَجْلَتْ عنهُ كُربتَهُ
فارتاحَ مِن جلَدٍ أَعيا بهِ اللاَّحي

نادى ألا أقبِلوا، لا تيأسُوا أبداً
يا إخوتي هاكمُ نُصحي بإيضاحِ

اللهُ مقتدرٌ أَبدى لَنا أَثراً
كَيما يَدلَّ عليهِ فجرُ إِصباح1

أَهدى الخلائقَ نُوراً عندَ نَشأتِها
فازتْ بهِ مُذْ سَرى في طُهر أَرواحِ



روحٌ سَما فانحنَتْ لهُ ملائكة
من بعدِ نَفخةِ طُهرٍ فيهِ يا صاحِ

ما كانَ إعلاءُ ربِّي الإنسَ مَرتبةً
إلاَّ لمنتَظَرٍ في غَيبِ أَلواحِ

إنَّ الأمانةَ عهدٌ لا يقومُ بهِ
إلاَّ ابنُ آدمَ راجي فضلَ منَّاحِ

في حَملها رتبةٌ يسمُو بها أَلقاً
و في الورى مهجةٌ تغدو بأفراحِ

ودونها سِيرةُ الإنسانِ مَهزلةٌ
ووَقتهُ ضائعٌ في اللَّهوِ والرَّاحِ

يا حبَّذا وقفةٌ للهِ من رهَبٍ
يصحُو لهَيبتها إيمانُ لمَّاحِ

أو يهتدي قلبهُ للحقِّ عَن ثقةٍ
ويَقتدي بعدَها في سنَّةِ الماحي



اللهَ من قدوةٍ إنْ نحنُ نحفظُها
عادَت لعزَّتها أمجادُ أدواحِ

اللهَ من صفحةِ الأَجدادِ نفتحُها
كيما نسكِّتَ أبواقاً لفُضَّاحِ

اللهَ من روعةِ الإيمانِ في مُهَجٍ
أهدَت إلى كَوننا دوراً لنصَّاحِ

اللهَ من بسمةِ الإنسانِ إن فُقدَتْ
من جَورِ مَظلمةٍ أو فَتكِ سَفَّاحِ

لا ليسَ في الدِّينِ إلاَّ عيشُ مَكرُمَةٍ
ونشرُها ظاهرٌ مِن عطرِ فَوَّاحِ

الدِّينُ عدلٌ ولاَ جَورٌ يخالطُهُ
ما عادَ منكسرٌ من غَيرِ أَرباحِ


هذا هوَ الحقُّ.. سامٍ، لا تُنازعُهُ
شمسُ النهارِ.. فَلا سترٌ لوضَّاحِ.








نتابع
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً