عرض مشاركة واحدة
12-17-2015, 07:35 AM   #10
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556




أدعية للحمد والشكر




نِعَم الله تترى على العباد في كل لحظة ، بل مع كل نَفَس
( وَآتَاكُم مِّن كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَتَ اللّهِ
لاَ تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ )

وواجب العبد نحو نِعمِ ربِّه أن يَشْكرَهـا ولا يكفرها.
لأن النِّعم إنما تدوم وتُستدرّ بالشُّكر .



والشُّكرُ يكون في ثلاثة مواضع :
1- بالقلب 2- وباللسان 3- وبالجوارح .

*فبالقلب اعتقاداً أن الله وحدَه هو المنعمُ المتفضّلُ بـهذه النِّعم
لقوله تبارك وتعالى : ( وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ )

*ويكون الشكر باللسان لقوله تعالى : ( وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ )
فيتحدّث العبدُ بنعمة ربِّه عليه اعترافاً بـها ، وقبولاً لها ،
وشكراً لمن أسداها ، وأنعمَ عليه بـها.

لو كلَّ جارحة منِّي لهـا لغـةٌ *** تثني عليك بما أوليتَ من حسنِ
لكان ما زان شكري إذا أشرتُ به *** إليك أجمل في الإحسان والمنن


*ويكونُ الشكرُ عَمَلاً بالجوارح
بأن لا تعملِ الجوارحُ إلا بما يُرضي مولاها سبحانه .
فيعمل العبدُ بطاعة ربِّه ، خِدمةً لسيِّدِه ،
لا يرى أنه صاحب معروفٍ بعمله ،
بل ينظر إلى أعماله كلِّها على أنـها قطرةٌ
في بحر جودِ مولاه جل جلاله ،
وأنه مهما عمِلَ من عملٍ فإنه لا يؤدّي شُكرَ أقلَّ نعمةٍ يتقلّبُ بـها
( اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ )
وقد أنعم الله عز وجل على العبد
بالجوارح والأعضاء التي لا تُقدّر بثمن ،
ولو كانت تُباع أو تُتشرى لكان الأثرياء
وأصحاب رؤوس الأموال أكثر الناس تمتعاً بالصّحة !

إذا كان شكري نِعْمَةَ الله نعمةً *** عليَّ له في مثلها يجبُ الشكرُ
فكيف وقوعُ الشكر إلا بفضله *** وإن طالت الأيامُ واتصل العمر
إذا مس بالسراءِ عمَّ سرورُها *** وإن مسَّ بالضراءِ أعقبها الأجر
وما منهما إلاّ لـه فيه مِنّـةٌ *** تضيقُ بها الأوهامُ والبـرُّ والبحر



دعاء
****
اللهم لك الحمد حمداً أبلغ به رضاك.
أؤدي به شكرك و أستوجب به المزيد من فضلك.

اللهم لك الحمد كما أنعمت علينا نعماً بعد نعم
و لك الحمد في السراء و الضراء.
و لك الحمد في الشدة و الرخاء و لك الحمد على كل حال.

اللهم لك الحمد كما أنت أهله ووليه
و كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك.
اللهم لك الحمد حمدا لا ينفد أوله و لا ينقطع آخره
اللهم لك الحمد فأنت أهل أن تُحمد و تُعبد و تُشكر.

اللهم لك الحمد في اليسر و العسر،
اللهم لك الحمد على نعمك التي لا يحصيها غيرك.
اللهم لك الحمد حمدا لا ينبغي إلا لك
لا إله إلا أنت أنا المهموم الذي فرجت فلك الحمد.
سبحانك اللهم و بحمدك لا إله إلا أنت
أسألك إجابة الدعاء و الشكر في الشدة و الرخاء.

اللهم لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه
ملء السموات والأرض وملء ما شئت من شيئ بعد.

اللهـــــم صلي على سيدنا محمد و على آله وصحبه أجمعين



إلهي لك الحمد الذي أنت أهله
على نعم ماكنتُ قط لها أهلا
متى ازددت تقصيراً تزِدني تفضلاً
كأني بالتقصير أستوجِبُ الفضلا

نتابع
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً