عرض مشاركة واحدة
12-16-2015, 09:19 PM   #9
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,556




ســجود الشـــكر



سجود الشكر هو السجود من أجل
نعمة عامة ساقها الله للمسلمين
أو نعمة خاصة ساقها الله للشخص
فإذا حدثت لك نعمة كشفاء مريض، أو قدوم غائب،
أو رزقت بمولود، أو اندفعت عنك نقمة،
فقد استحب جمهور أهل العلم أن تسجد سجدة شكر لله تعالى،
على حدوث النعمة أو اندفاع النقمة،
وذلك لما رواه أحمد والحاكم وصححه
عن عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه قال:
سجد النبي صلى الله عليه وسلم فأطال السجود
ثم رفع رأسه، فقال:
"إن جبريل أتاني فبشرني فسجدت لله شكراً" .




ولما رواه البيهقي -وأصله في البخاري-
عن البراء بن عازب رضي الله عنه
أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث عليًا إلى اليمن
فذكر الحديث قال: فكتب علي بإسلامهم،
فلما قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم الكتاب
خرَّ ساجداً شكرًا لله تعالى على ذلك.

وقال الترمذي إسناده صحيح.

وروى عبد الرزاق في مصنفه
*أن عمر رضى الله عنه
أتاه فتح من قبل اليمامة فسجد،
*وسجد أبو بكر
رضى الله عنه
حينما جاءه خبر قتل مسيلمة الكذاب،
*وسجد علي
رضى الله عنه
حين وجد ذا الثدية بين قتلى الخوارج.



وأحكام سجود الشكر
يُقال فيه ما يُقال في سجود الصلاة:
سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى،
سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي،
ويدعو فيه الإنسان مثل سجود الصلاة سواء،
والصحيح لا يُشترط له الطهارة،
بل هو مثل سجود التلاوة الصحيح أنهما لا تشترط لهما الطهارة،
بل لا مانع من السجود وإن كان على غير طهارة،
فإذا صار يتلو القرآن وليس على طهارة
ومر بآيات السجدة فإنه يشرع له السجود وإن كان على غير طهارة،
وهكذا سجود الشكر ليس له شرط الطهارة،
فيسجد وإن كان على غير الطهارة؛
لأنه ليس من جنس الصلاة بل هو ذلٌّ لله واستكانة
وعبادة له سبحانه من جنس الذكر ومن جنس التسبيح والتهليل
ومن جنس قراءة القرآن فليس له شرط الطهارة
كما أن القارئ من غير المصحف لا يشترط له الطهارة،
فهكذا الذاكر والمسبح والمهلل والمستغفر
يجوز أن يفعل هذا وإن كان على غير طهارة،
هذا هو الصواب
وبعض أهل العلم قال:
لا بد من طهارة كالصلاة،
ولكنه قول مرجوح ليس عليه دليل.



وقال الشيخ عبد العزيز بن باز - رحمه الله -:
وسجود التلاوة، وسجود الشكر، وسجود السهو،
كله يُقال فيه ما يُقال في سجود الصلاة:
سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي الأعلى،
سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي،
سبوح قدوس رب الملائكة والروح،

ويدعو فيه بما يسر الله من الدعوات الطيبة،
ويشكر الله في سجود الشكر زيادة،
يشكر الله على النعمة التي بلغته،
ويقول في السجود أيضًا:
اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت،
سجد وجهي للذي خلقه، وصوره، وشق سمعه وبصره
بحوله وقوته، تبارك الله أحسن الخالقين،

يقال هذا في سجود الصلاة، سجود التلاوة، سجود الشكر،
مع: سبحان ربي الأعلى، لا بد من: سبحان ربي الأعلى،
لا بد من كلمة: سبحان ربي الأعلى، ولو مرة،
وإذا كررها ثلاثًا أو خمسًا كان أفضل
وأولى في جميع أنواع السجود:
سجود التلاوة، سجود الشكر، سجود الصلاة، سجود السهو.






نتابع
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً