عرض مشاركة واحدة
12-04-2015, 04:51 PM   #1
جابر الخطاب
vip
Crown2
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: العراق - فى رحمه الله
المشاركات: 820
المتكبرون بقلم الشاعر جابر الخطاب

basmala

المتكبرون
جابر جعفر الخطاب
يا ليتني لم أكن في حيكم أبدا
فقد تناثر قلبي منكم ُ قِـدَدا
وجدتُ فيكم صلات الود غائبة ً
وجدتُ فيكم إخاءَ الله مفتقدا
ما في نفوسكم الظلماء أبغضهُ
يصدني فأولي عنه مبتعدا
ألقى نفوسا بأوهام ٍ قد انتفخت
ولم تجد ما يوازي حجمها أبدا
كأن ّ مَن بسلام ٍ خصّ َ صاحبهُ
أضفى عليه نعيما خالصا وندى
ومَن تجرأ َ أن يدعو لمجتمع ٍ
فذاكَ إثما أتى أو جاوز َ الأمدا
محمد ٌ سيد الأكوان كان أخا
لكل مَن صافح الإيمان واعتقدا
وللتواضع ما في جمعكم نبضٌ
كأنهُ مذ رأى أبراجكم شردا
فيأنف البعضُ من بعض لأن يدا
من الزمان أمالت منهمُ كَـتِـدا
وينبش البعض أمواتا بمسخرة ٍ
مؤولينَ على أيامهم عُـقَـدا
أيعتلي بشرٌ فان ٍ على بشر ٍ
وفي غد ٍ يستوي الأثنان ملتحدا
وكيف يستوطن الإنصاف مجتمعا
باب التآلف فيما بينه وُصدا
ألقى وجوها من الإصباح مجدبة
كموحش الليل من أنواره جُردا
ومن رأى نكدا في وصل آصرةٍ
ففي مُحَيّاهُ تلقَ الشؤم والنكدا
لن يوقفَ البحرَ ملاحٌ يعاكسهُ
فالموجُ يقذفُ في تيّارهِ الزبدا
*******
لم يخلق الله هذا الكون عن عبث ٍ
ولا أفاض عليه الكائنات سُدى
ولا تمايزَ إنسانٌ على بشر ٍ
وغير خالصة الأعمال ما خلُدا
قبائلا وشعوبا بثها أحدٌ
على البسيطة كي يحيوا بها رغدا
وأن يشيدوا على الأخلاق مجتمعا
ويهدموا في الصدور الحقد والحسدا
سموت بالنفس عن وادٍ يضمكمُ
وطرت في خفقات الحب منفردا
ففي فؤادي ينابيع الهوى دفقت
وطائر الحب أنى شئتهُ غردا
وفي عروقي دماء الود صادقة ٌ
تسَبحُ الله والإيمان َ والرشدا
18/ 2/ 1999
جابر الخطاب غير متواجد حالياً