عرض مشاركة واحدة
11-01-2015, 02:34 AM   #7
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

حب تحت المطر

( 1 )
(واترلو) كان البدء,
وكل جسور العالم كانت تمتد
لواترلو, لتعانقه,
لترى مُغْتَربين التقيا تَحْتَ عمود النور,
ابتسما, وقفا وأشارا
لوميض البرْق وقصْف السحب
الرعدية.
عادا ينتظران, ابتسما,
قالت عيناها:
(من
أنت?) أجاب:
(أنا! لا أدري) وبكى, اقتربتْ منه, وضعتْ
يدها في يده, سارا تحت المطر المتساقط,
حتى الفجر,
وكانتْ كالطفل تغني,
تقفز من فوق البرك المائيَّة, تعدو
هاربة وتعودُ.
شوارعُ لندنَ كانت تتنهَّد في عمقٍ والفجر
على الأرصفة المبتلَّة في عينيها,
يتخفى في أوراق الأشجار.
أجاب: (أنا, لا أدري) وبكى.
قالت: (سأراك غدًا),
عانقها, قبّل عينيها تحت المطر المتساقط.
كانت
كجليد الليل تذوب حنانًا تحت القبلاتْ.
( 2 )
عانقها ثانية وافترقا
تحت سماء الفجر العارية السوداء.
( 3 )
كانت تبكي في داخله
سنوات طفولته الضائعة العجفاء.
( 4 )
كان يراها في الحلم كثيرًا منذ سنين.
كانت صورتها
تهرب منه إذا ما استيقظ أو ناداها في الحُلم.
وكان
بحمى العاشق يبحث عنها في كل مكانٍ.
كان يراها
في كل عيون نساء المدن الأرضية,
بالأزهار مغطاة
وبأوراق الليمون الضارب للحمرة,
تعدو حافية تحت الأمطار,
تشير إليه: (تعال ورائي)
يركض مجنونًا,
يبكي سنوات المنفى وعذاب البحث
الخائب عنها والترحالْ.
( 5 )
كانت تنشب في داخله معركة بين المعبوداتْ:
واحدة ماتت قبل الحبِّ
وأخرى بعد الحب وأخرى في
المابين وأخرى تحت الأنقاضْ
( 6 )
ثورة موتي كانت زلزالْ.
( 7 )
و(تعال ورائي)
ظلت في لحم السنوات العاري
ودم الحب المُغتال
جرحًا لا يُشفى وحنينًا قتّالْ.
( 8 )
كان يراها في كل الأسفار ْ
في كل المدن الأرضية بين الناسْ
ويناديها في كل الأسماء.
( 9 )
كانت تتخفّى في أوراق الليمون وأزهار التفاحْ.
( 10 )
(واترلو) كان البدء
وكل جسور العالم كانت تمتد
لواترلو, تسعى للقاء الغرباء.
( 11 )
تحت عمود النور التقيا, ابتسما, وقفَا وأشارَا
لوميض البرق وقصف السحب الرعدية,
كانا يعتنقان.
( 12 )
كان يمارس سحرًا أسودَ في داخله:
(تأتي أو لا تأتي? من يدري?) مجنونًا كان.
( 13)
كانت في يده دمية شمعٍ
يغرز فيها دبوسًا من نار
(حبيني) قال لها, واتقدت عيناه
بشرارة حزن يصعد من قلب المأساة.
( 14 )
شاحبة كالوردة تحت عمود النور رآها.
جاءت قبل الموعد.
كانت في معطفها المطري الأزرق.

قبّلها من
فمها.
سارا.
قالت: (فلنسرع!) ضحكا دخلا بارًا,
طلبَا كأسين.
اقتربت منه, وضعت يدها في يده.
قالت عيناه لها: (حبِّيني) غرقَا في حُلمٍ.
فرآها ورأته.
في
أرض أخرى تحرقها شمس الصحراء.
ابتسما, عادا
من أرض الحلم.
أراها صورته بلباس البدو الرُّحل
قالت: (من أنت?)
أجاب: (أنا لا أدري) وبكى.
كانت صحراءٌ حمراءْ
تمتد وتمتدُّ إلى ما شاء الله
لتغطي خارطة الأشياء.
( 15 )
عانقها, قبّل عينيها.
لندنُ كانت تتنهَّد في عمقٍ
والفجر على الأرصفة المبتلة
في عينيها يتخفَّى في أوراق الأشجارْ.
( 16 )
(عائشة اسمي) قالت:
(وأبي ملكًا أسطوريًّا كانْ يحكم

مملكة دمَّرها زلزال
في الألف الثالث قبل الميلاد)
Amany Ezzat غير متواجد حالياً