عرض مشاركة واحدة
10-25-2015, 10:07 PM   #1
fathyatta
شريك جيد
stars-1-4
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
الدولة: مصر - الإسكندرية
المشاركات: 96
قصة صهيب الرومى فى القرآن

basmala

قصة صهيب الرومى فى القرآن

هي قصة عظيمة للتضحية والإثار من أجل دين الله ..
رجل باع الدنيا واشترى الآخرة، فأنزل الله في وصفه قرآنا يتلى
إلى يوم الدين .. إنه صهيب الرومي
الذي قال فيه الله تعالى:
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللهِ،
وَاللّهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ}..
[سورة البقرة].

وصهيب الرومي كان صحابي جليل من بني النمر،
عاش بداية حياته منعمًا مرفهًا في العراق في قصر أبيه
الذي كان حاكماً على الأُبُلَّة (إحدى بلاد العراق)،
وذات يوم أغار الروم عليهم، فأسروا أهلها وأخذوا
الأطفال والنساء عبيداً، وكان صهيب ممن أُسروا،
وعاش وسط الروم وتعلم لغتهم، ونشأ على طباعهم،
ثم باعه سيده لرجل من مكة، فتعلم من سيده الجديد
فنون التجارة، حتى أصبح ماهراً فيها،
ولما رأى سيده فيه الشجاعة والذكاء والإخلاص في العمل،
أنعم عليه وأعتقه، فاشتغل بالتجارة لحسابه الخاص
وأصبح تاجراً ثرياً.

وعندما بعث الله النبي صلى الله عليه وآله وسلم
وسمع صهيب بدعوته أراد أن يسلم فأسرع إلى دار الأرقم
وأعلن إسلامه، وحينها كناه الرسول صلوات الله
وسلامه عليه وعلى آله بـ "أبا يحيى".

وفي الهجرة تجلت أسمى معاني التضحية من صهيب،
فحينما أراد صهيب الهجرة من مكة إلى المدينة
تبعته قريش لتمنعه،
فنزل عن راحلته ثم قال:
يا معشر قريش لقد علمتم أني من أرماكم رجلاً،
وأيم الله لا تصلون إليّ حتى أرمي بكل سهم معي
في كنانتي ثم أضربكم بسيفي ما بقي في يدي منه شيء،
فافعلوا ما شئتم،
فإن شئتم دللتكم على مالي وخليتم سبيلي .
فقالوا «نعم»، ففعل.

ووصل صهيب إلى المدينة وكان خبره مع قريش
قد وصل إلى المدينة قبل وصوله،
فقد جاء أمين الوحي جبريل عليه السلام
وأخبر النبي صلى الله عليه وآله وسلم
بما فعل صهيب مع قريش وتخليه عن ثروته،
ونزلت الآية الكريمة:
(وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللهِ
وَاللهُ رَؤُوفٌ بِالْعِبَادِ).

ولما دخل صهيب رضي الله عنه على النبي
صلى الله عليه وسلم هشَّ له وبشَّ وقال:
"رَبحَ البيعُ يا أبا يحيى... رَبحَ البيعُ"، وكررها ثلاثاً،
فعلت الفرحة وجه صهيب
وقال:
والله ماسبقني إليك أحدٌ يارسول الله،
وما أخبرك به إلا جبريل،

وتلقاه الصحابة
وهنأوه بما أنزل فيه وهم يقولون:
"ربح البيع يا صهيب"،
فقال لهم:
وأنتم فلا أخسر الله تجارتكم.

وكان صهيب قد أصابه الرمد خلال طريقه
من مكة إلى المدينة، وكان يتضور جوعًا،
فلما وصل قباء وجد بها النبي محمد مع أبي بكر وعمر
فأقبل يأكل التمر
فقال النبي صلى الله عليه آله وسلم ممازحًا له:
"تأكل الرطب وأنت رمد"،
فقال صهيب:
إنما آكله بشق عيني الصحيحة.

فتبسم النبي صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله.

____________
فتحى عطا
fathy atta
fathyatta غير متواجد حالياً