عرض مشاركة واحدة
10-19-2015, 05:45 PM   #12
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

“امتلاك الشئ يكون أحياناً في فقده”

“لماذا حرصت على المجيء مبكرا؟ لماذا جاء هؤلاء الذين
لا أعرفهم قبل الموعد مباشرة؟ إنها عدم الثقة المترسخة داخلنا،
باستمرار نتوقع خللا ربما لأن المواعيد لا تحترم.”

“لكم أرجأت الاستفسارات إما عن تقاعس أو ظناً باتساع الوقت ،
إلى أن نفذ وقتها قبل أن أحاط علماً .”

“الوافد من بعيد فى نظر القوم غريب ,
و هم بالنسبة اليه كذلك , فالكافة غرباء”

“البدايات ألاقة، مركزة، ساطعة، يمكن تحديد ما قبلها وما بعدها.
أما النهايات فرجراجة، تستمر امتداداتها، وحتى مع وقوع الفُرقة،
ونأي الإلف، يظل عنده ما يحرك المواجيد،
ما يقضّ مضجَعه حتى لو انفرد تماما عبر الأقاصي.”

“كنت كالظامىء المقيد المرغم يبسط نظره الى الماء و ما هو ببالغه ..
و وقفتها هذه تعتقت فى خلاياى
.فلكم استعدتها و فى كا اونه ارى ما لم اطلع عليه من قبل”

“أوصدت دوني أبواب بلا حصر. حالت وصدت، طرقت برفق.
وأحيانا صرخت. ولم يأخذ بيدي إلا تخيلي ما وراءها،
واجتهادي في طي الفراغات العلى. بعضها فتح لي،
اجتزته وعبرت عتباته، فلم ألق إلا الحسرة وبواعث الآهات”

“للمذاقات الاولى متانة المرجعيات”

“و مما عاينته لحظة شراء الخبز اذ يقدم الزبون رجلا او أمرأة
فيختار و يحصى ثم يتجه الى البائع ليقول عدد ما حمله فلا يراجع ابدا,
للخبز قداسة عتيقة فى الضمائر و اشراقات الحياة”

“لم أستطع صبرا , وكيف أقدر على مالم أحط بة خبرا.
عدتُ بعد أن نعمتُ باجمل صحبة وانعم علي مولاي بالرفقة ,
بعد ان علمني بعضاً مما لا أعلم . رجعتُ بعد فراقي للأهل والوطن ,
بعد أن قطعتُ اليباب واخترقت الحجب وتساقطت أمامي
كل الحواجز التي لا تقدر على أجتيازها الطبيعة الأنسانية ,
وانا مفطور على الرحيل الأبديي اصلا وأبداً ,
رجعتُ فهان علي أن يتلاشى كل ما رأيت
فعكفتُ , ودونتُ , لعلي آتي بقيس”
Amany Ezzat غير متواجد حالياً