عرض مشاركة واحدة
10-18-2015, 04:03 PM   #2
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,581

رحلة جديدة مع
أديب مفعم بالفكر
متفرد
بوطنيته
بلغته
بأدبه
بقصصه
بفلسفته
أديب يتمتع بتقنيات سردية رفيعة،
و خيال خصب، مستند الي ثقافته العميقة
وخبرته المعرفية الواسعة
إنه بلا منازع
سيد الرواية العربية المعاصرة
جمال أحمد الغيطاني
ولد عام 1945، التاسع من مايو، في قرية جهينة محافظة جرجا (سوهاج حاليا).
نشأ في القاهرة القديمة، حيث عاشت الأسرة في منطقة الجمالية، وأمضى فيها ثلاثين عاما.
تلقى تعليمه في مدرسة عبدالرحمن كتخدا الابتدائية، ومدرسة الجمالية الابتدائية.
تلقى تعليمه الاعدادي في مدرسة محمد علي الاعدادية.
بعد الشهادة الإعدادية التي حصل عليها عام 1959،
التحق بمدرسة العباسية الثانوية الفنية
التي درس بها ثلاث سنوات فن تصميم السجاد الشرقي وصباغة الألوان.
تخرج عام 1962،
وعمل في المؤسسة العامة للتعاون الانتاجي رساما للسجاد الشرقي،
ومفتشا على مصانع السجاد الصغيرة في قرى مصر،
أتاح له ذلك زيارة معظم أنحاء ومقاطعات مصر في الوجهين القبلي والبحري.
أعتقل عام 1966 بتهمة الانتماء الى تنظيم ماركسي سري.
وأمضى ستة شهور في المعتقل تعرض خلالها للتعذيب والحبس الإنفرادي.
وخرج من المعتقل في مارس 1967.
عمل مديرا للجمعية التعاونية لخان الخليلي،
وأتاح له ذلك معايشة العمال والحرفيين الذين يعملون في الفنون التطبيقية الدقيقة.
بعد صدور كتابه الأول عرض عليه محمود أمين العالم المفكر الماركسي المعروف،
والذي كان رئيسا لمؤسسة أخبار اليوم الصحفية أن يعمل معه فانتقل للعمل بالصحافة.
بعد أن عمل في الصحافة
بدأ يتردد على جبهة القتال بين مصر واسرائيل بعد احتلال إسرائيل لسيناء،
وكتب عدة تحقيقات صحفية تقرر بعدها
تفرغه للعمل كمحرر عسكري لجريدة الأخبار اليومية واسعة الانتشار،
وشغل هذا التخصص حتى عام 1976.
شهد خلالها حرب الاستنزاف 1969 – 1970 على الجبهة المصرية،
وحرب أكتوبر 1973 على الجبهتين المصرية والسورية.
ثم زار فيما بعد بعض مناطق الصحراء في الشرق الأوسط،
مثل شمال العراق عام 1975، ولبنان 1980،
والجبهة العراقية خلال الحرب مع إيران (عام 1980- 1988).


منذ عام 1985 أصبح محررا أدبيا لجريدة الأخبار، وكاتبا بها.
ثم رئيسا لتحرير (كتاب اليوم) السلسلة الشهرية الشعبية
ثم رئيسا لتحرير أخبار الأدب مع صدورها عام 1993.
تزوج عام 1975، أب لمحمد وماجدة.
كتب أول قصة قصيرة عام 1959.
نشر أول قصة يوليو 1963.
وعنوانها (زيارة) في مجلة الأديب اللبنانية.
وفي نفس الشهر نشر مقالا في مجلة الأدب
التي كان يحررها الشيخ أمين الخولي،
وكان المقال حول كتاب مترجم عن القصة السيكولجية.
منذ يوليو 1963 وحتى فبراير 1969
نشر عشرات القصص القصيرة
نشرت في الصحف والمجلات المصرية والعربية،
كما نشر قصتين طويلتين،
الأولى بعنوان "حكايات موظف كبير جدا".
نشرت في جريدة المحرر اللبنانية عام 1964،
والثانية "حكايات موظف صغير جدا".
نشرت في مجلة "الجمهور الجديد" عام 1965.
كتب ثلاث روايات في الفترة من 1963 و1968.
رحيل الخريف الدامي لم تنشر
محكمة الأيام فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966
اعتقال المغيب فقد المخطوط أثناء اعتفاله عام 1966
صدر أول كتاب له عام 1969،
"أوراق شاب عاش منذ ألف عام"
صدر متضمنا لخمس قصص قصيرة
كتبت كلها بعد هزيمة الجيش المصري في سيناء عام 1967.
لاقى الكتاب ترحيبا واسعا من القراء والنقاد.
Amany Ezzat متواجد حالياً