عرض مشاركة واحدة
10-12-2015, 06:12 PM   #14
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,200

وسمى البيت بهذا الاسم
نسبة إلى آخر ملاكه عبد الرحمن بك الهراوي
الذي كان يعمل طبيبًا بكلية طب قصر العيني
والذي غادره سنة 1921
في حين يرجع الجزء الأكبر من البيت إلى سنة 1731
كما أن جزءا منه يرجع إلى نهاية القرن السادس عشر
والمدخل يرجع إلى القرن التاسع عشر.

أنشئ بيت الهراوي عام 1731م على يد
أحمد بن يوسف الصيرفي
ويعتبر واحدًا من الأمثلة الرائعة للمنازل الإسلامية
التي تمثل الحقبة العثمانية.

للبيت مدخل من خلال "زقاق القصر"
لكنه لم يعد يستخدم، كما يشتمل المنزل
على واجهتين إحداهما الرئيسية
من الناحية الجنوبية الغربية
ولها طابع متميز بارتفاعها وبالأعمال الخشبية
المتمثلة في أعمال المشربيات في الدور الأول



والواجهة الأخرى للبيت من الناحية الشمالية الشرقية
وهناك المدخل الثانوي المستخدم
في الوقت الحاضر وهو إضافة لاحقة له يرجع تاريخه
إلى القرن التاسع عشر
وهو يقع بجانب منزل الست وسيلة
والمدخل الرئيسي بالواجهة الجنوبية الغربية.

واللافت للنظر في هذا البيت أن المشربيات
تختلف عن كثير من البيوت المصرية إسلامية الطراز
حيث أنها تحمل ادعية وايات قرآنية
فاحداها مكتوب عليها
"وكان فضل الله قريب"
واخرى "لا اله الا الله محمد رسول الله".

ويتكون البيت من طابقين
الأول من الداخل يشتمل على ممر وملحقاته
التي تتمثل في الطاحونة والإسطبل
وحاصل الغلال ودركاة المنزل البحري
كما أن هناك فناء وقاعة المقعد الصيفي
والسلاملك وهو الجلسة المخصصة
للضيوف من الرجال
وسلم الحرملك الذي يصل
لمجلس نساء المنزل وغرفة السرداب.

أما الطابق الثاني فيشتمل على المندرة
وسلم يؤدي إلى القاعة الرئيسية
وممر يصلنا إلى الحرملك الخاص بنساء المنزل
فكانت للنساء خصوصية وحرمة
خاصة جدا فمجلسهن منفصل تماما عن مجلس الرجال.

ويوجد بناء بارز نصل منه إلى الأدوار العلوية
وبه حجرة انتظار ذات سلم خشبي
تفتح على الخارج بفتحة مكشوفة
وخصصت هذه الحجرة للضيوف من النساء
حتى لا يدخلن مباشرة على سيدة البيت.

ويختلف البيت عن بقية بيوت العصر الإسلامي
في عدم وجود "المدخل المنكسر"
الذي لا يسمح لمن يقف عند بوابة البيت
أن يرى من بداخله، وقد يرجع ذلك إلى
كون آخر ملاك البيت كان طبيبا بقصر العينى
ففكره يحمل بعض التحرر والتفتح.
هالة متواجد حالياً