عرض مشاركة واحدة
09-03-2015, 11:05 PM   #20
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

18- مدرسة وقبة نجم الدين أيوب


أنشاء الـصــالـح نجم الـــدين أيــوب
آخــر سلاطين الأيوبيين مدرسـة سُميت بـاسمه
تـقع إلى الـشرق بين شارع الـصاغـة وبين
القصرين لتـدريـس المذاهب الأربعة في مصر
بدلاً من المذهب الشيعي الذي كان يـدرسه
الفـاطـميـون ولم يـبق من المدرسـة سـوى الواجهة
الـرئيـسيـة التي تتـوسطهـا المأذنة وأجــزاء من
الإيوان الغربي.


19- سبيل محمد علي بالعقادين

تقع سبيل العقادين علي رأس حارة الروم بالغورية،
وقد أنشئت عام‏1820‏ م صدقة علي روح ابنه
طوسون وواجهتها نصف دائرية ويتضح فيها التأثر
بالفن الأوروبي والواجهة مكسوة بالرخام الأبيض
أما الشبابيك فعددها خمسة ومصنوعة من النحاس
المصبوب ويعلو كل شباك لوحة رخامية تعلوها
زخارف ويتغطي السبيل قمة من الخشب المغطي
بالواح من الرصاص‏.‏


20- سبيل محمد علي بالنحاسين

تقع تلك السبيل أمام مسجد الناصر محمد بن قلاوون،
وقد أُنشئت صدقة علي روح إسماعيل باشا
الذي توفي عام‏1822‏
وواجهته مكونة من أربعة أضلاع يغطي كلا منها
شباك نحاس وقد اكتست الأضلاع بالرخام
ويعلو كل شباك لوحة مكتوبة بالتركية كما هو
الحادث في السبيل التي تسبقها.‏

21 - جامع الفكهاني

يعود تاريخ مسجد الفكهاني
– الجامع الأفخر سابقًا -
إلي القرن السادس الهجري (الحادي عشر الميلادي)،
ويقع المسجد علي رأس حارة حوش قدم

بشارع المعز لدين الله، وقد أُنشأ المسجد القديم
الخليفة الظافر بنصر الله أبوالمنصور
إسماعيل بن الحافظ لدين الله أبي الميمون
عبدالمجيد بن الأمر بأحكام الله
سنة 543 هجرية "1148م"..
وكان مسجداً معلقاً

( أي يقوم فوق طبقة خصصت لحوانيت أوقفها
منشئه علي خادمي المسجد وعلى من يقرأ فيه).
وفي نهاية القرن التاسع الهجري
ومطلع القرن الخامس عشر الميلادي
عُني بزخرفته وعمارته الأمير يشبك بن مهدي..
وأزال من حوله عمائر كانت تحجب عنه الرؤية
وفي سنة 1148 هجرية "1736م"
جُدد هذا المسجد الأمير احمد كتخدا.
وللمسجد بابان بحري وغربي يصعد إليها
من خلال بعض درجات تؤدي إلي الداخل
حيث الصحن المغطي بسقف منقوش،
في وسطه منبر مثمن وتحيط به أربعة إيوانات
أكبرها الإيوان الشرقي..
وتتميز جميعها بالبساطة فلا توجد بها نقوش
ولا وزرات رخامية..
أما المحراب فأنه من الرخام الدقيق.
وعقده وتواشيحه "أي جانبا العقد المحيطة به"
كلها من القاشاني وتتوسطه تربيعة كتب عليها
"ما شاء الله"..
ويعلو المحراب شباك مستدير تحيط به كسوة من القاشاني.

22- مدرسة الناصر محمد بن قلاوون

يقع هذا المسجد - المدرسة (المدرسة الناصرية )
بشارع المعز لدين الله في موقع ما بين قبة الملك
المنصور قلاوون ومسجد برقوق، بدأ بإنشائه
الملك العادل كتبغا المنصوري
سنة 695 هجرية / 1295م
عندما تولى مُلك مصر
سنة 694 هجرية / 1294م
فشرع في البناء حتى وصل إلى مستوى الكتابات
الظاهرة على واجهته.
ثم حدث أن خُلِع الملك العادل قبل أن يتمه،
وتمت تولية الناصر محمد بن قلاوون
سنة 698 هجرية / 1299م
الذي أمر بإتمامه فتم البناء في
سنة 703 هجرية/ 1304م ونسب إليه.

شُيد هذا المسجد المدرسة على نظام المدارس
ذات التخطيط المتعامد، فهو عبارة عن صحن
مكشوف تحيط به أربعة إيوانات لم يبق منها الآن
غير اثنين: إيوان القبلة والإيوان المقابل له.
ولم يبق من إيوان القبلة سوى المحراب بعموديه
الرخاميين الرائعين، وطاقيته ذات الزخارف
الجصية البارزة، ومفرغة تشهد بما يعلوها من
زخارف جصية أخرى وما يقابلها بصدر الإيوان
الغربي، لما وصلت إليه هذه الصناعة
من رُقى وفن في العصر المملوكي.
ويوجد على يمين الداخل من المجاز الموصل
للصحن، باب يؤدى إلى القبة،
ولم يبق منها سوى رقبتها ومقرنصات أركانها.
واجهة المسجد مبنية بالحجر وما زالت تحتفظ
بالكثير من معالمها القديمة، تحليها صفوف قليلة
العمق ، فُتح بأسفلها ثلاثة شبابيك بأعتاب تعلوها
عقود مزينة بزخارف محفورة في الحجر.

وأهم ما يسترعى النظر في واجهة المدرسة،
الباب الرخامي الذي يعتبر بطرازه القوطي غريباً
عن العمارة الإسلامية فقد كان لأحد كنائس عكا
فلما فتحها الأشرف خليل بن قلاوون
سنة 690 هجرية / 1291م
نقل إلى القاهرة ووضع في هذا المسجد
في عهد الملك العادل كتبغا عندما شرع في إنشائه..
وبأعلى المدخل منارة مكونة من ثلاث طبقات،
الأولى مربعة زينت وجهاتها بزخارف وكتابات
جصية جميلة، وانتهت بمقرنصات تكونت منها
الطبقة الأولى، والطبقة الثانية مثمنة انتهت
بمقرنصات أخرى كونت الدورة الثانية،
أما الطبقة الثالثة وهى العلوية فحديثة.
Amany Ezzat متواجد حالياً