عرض مشاركة واحدة
09-03-2015, 10:19 PM   #15
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

5- مسجد وسبيل وكُتّاب سليمان أغا السلحدار

هو أحد أروع وأندر المساجد الاثرية بطرازه المعماري
الذي جعل منه لؤلؤة المنطقة التي تزخر بالآثار الإسلامية،
ويقع المسجد بشارع المعز لدين الله على يسار
السائر به في اتجاه باب الفتوح.
بدأ الأمير سليمان أغا السلحدار

في عهد محمد علي باشا الكبير
في تشييده سنة 1253هـ / 1837م،
وأتمه في سنة 1255هـ / 1839م..
وقد شُيد المسجد على طريقة المساجد العثمانية،

وهو مقسم الى ثلاثة أروقة وملحق به سبيل ماء
وكُتاب لتعليم القرآن والدين وعدة حجرات اهمها
حجرة السبيل.
تشتمل الوجهة الرئيسية للمباني والمشرفة على

شارع المعز لدين الله على وجهات المسجد
والمدرسة والسبيل،
ويتوصل بها عند نهايتها القبلية
بوابة مقامة على مدخل حارة برجوان،
وجميعها مبنية بالحجر وتنتهي من أعلى
بأرفف خشبية بزخارف بارزة،
ويكسو وجهة السبيل رخام أبيض مدقوق به
زخارف وكتابات ولنوافذه شبابيك من البرونز
المصبوب بزخارف مفرغة، والمنارة كسائر
المنارات العثمانية أسطوانية الشكل ولها دورة
واحدة وتنتهي بمسلة مخروطية..
يؤدي المدخل إلى طرقة يصعد الإنسان
منها ببضع درجات إلى الصحن المسقوف
في وسطه وتكتنفه أربعة أروقة
عقودها محمولة على أعمدة رخامية.
يزخر المسجد بالزخارف الخشبية التي اختلطت

فيها العناصر الشرقية الموروثة "الأرابيسك"
والعناصر الغربية والتي انتقلت من أوروبا الى
اسطنبول خلال القرنين الثامن عشر والتاسع عشر،
وانتقلت بدورها من إسطنبول الى بقية البلدان الاسلامية.
من أهم مميزات المسجد أيضا وجود قباب خشبية

ذات زخارف عثمانية واضحة، اضافة الى وجود
ما يعرف باسم "الملقف" والمسئول عن تهوية
القاعات داخل المسجد.


6- منزل مصطفى جعفر

يقع منزل مصطفى جعفر بأول حارة الدرب
الأصغر المتفرعة من شارع المعز، وهو ملاصق
من الناحية الجنوبية الشرقية لمنزل الخزراتى
الذى يجاوره منزل السحيمى..
أُنشئ هذا المنزل عام 1713م

والذى أنشأه هو الحاج مصطفى جعفر السلحدار،
أحد كبار تجار البن فى القرن .18


7- جامع الأقمر

جامع الأقمر وهو من أصـغر مسـاجد القـاهرة
ولكنه تحـفة معمـارية أصيلـة،
وهو المسجد الوحـيد الـذى ينخفـض مستـواه
عن سطح الأرض،
وهو أول جامع توازي واجهته خط تنظيم الشارع
بدل أن تكون موازية للصحن
ذلك لكى تصير القبلة متخذة وضعها الصحيح
ولهذا نجد أن داخل الجامع منحرف بالنسبة للواجهة.
أمر بإنشائه الخليفة الآمر بأحكام الله
أبو على المنصور بن المستعلى بالله،
وأمر وزيره المأمون البطائحى بالإشراف على
بنائه وفرغ من بنائه في عام 1125م،
وذكر اسم الخليفة ووزيره المأمون
على الواجهة الرئيسية للجامع..
وقد أُنشئ الجامع بالنحاسين فى مكان دير قديم
يُسمى دير العظام "أو العظم"
بالقرب من مواقع القصور الفاطمية،
وقد سُمي بهذا الاسم نظراً للون حجارته البيضاء
التي تشبه لون القمر.
يتكون الجامع من صحن صغير مربع
مساحته عشرة أمتار مربعة تقريباً يحيط به رواق
واحد من ثلاثة جوانب وثلاثة أروقة في الجانب
الجنوبى الشرقي أي في إيوان القبلة،
وعقود الأروقة محلاة بكتابات كوفية مزخرفة
ومحمولة على أعمدة رخامية قديمة ذات قواعد
مصبوبة وتيجان مختلفة.
ويرى في مدخل الجامع لأول مرة في عمارة المساجد
العقد المعشق الذى انتشر في العمارة المملوكية
في القرن الخامس عشر الميلادي،
وفوق هـذا العقد يوجد العقد الفارسى
وهـو منشأ على شكل مروحة تتوسطها دائرة
في مركزه، واهـم ميزة في تصميم الجامع
استعمال المقرنصات
ولم تستعمل قبل ذلك إلا في مئذنة جامع الجيوشي،
تلك الزخرفة التى عــم انتشارها جميع
العمارة الاسلامية تقريبا بعد هـذا الجامع.
Amany Ezzat غير متواجد حالياً