عرض مشاركة واحدة
08-19-2015, 10:49 PM   #146
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

سيمتد هذا الحصار إلى أن يُنَقِّح
سادة " أولمب " إلياذة الخالدة

سيولد طفل، هنا الآن،
في شارع الموت... في الساعة الواحدة

سيلعب طفل بطائرة من ورق
بألوانها الأربعة

أحمر، أسود، أبيض، أخضر
ثم يدخل في نجمة شاردة

جلسنا بعيدين عن / مصائرنا كطيور
تؤثث أعشاشها في ثقوب التماثيل ،
أو في المداخن،
أو في الخيام التي نُصبت
في طريق الأمير إلى رحلة الصيد ....

إلى حارس: سأعلمك الانتظار
على باب موتي المؤجل
تمهل، تمهل
لعلك تسأم مني
وترفع ظلك عني
وتدخل ليلك حرّاً
بلا شبحي!

إلى حارس آخر: سأعلمك الانتظار
على باب مقهى
فتسمع دقات قلبك أبطأ، أسرع
قد تعرف القشعريرة مثلي
تمهل،
لعلك مثلي تُصفّر لحناً يهاجر
أندلسي الأسى، فارسي المدار
فيوجعك الياسمين، وترحل

إلى حارس ثالث: سأعلمك الانتظار
على مقعد حجري، فقد
نتبادل أسماءنا، قد نرى
شبهاً طارئاً بيننا:
لك أم
ولي والدة
ولنا مطر واحد
ولنا قمر واحد
وغياب قصير عن المائدة

على طللي ينبت الظل أخضراً،
والذئب يغفو على شعر شاتي
ويحلم مثلي،
ومثل الملاك
بأن الحياة هنا
لا هناك...

الأساطير ترفض تعديل حبكتها
ربما مسّها خلل طارئ
ربما جنحت سفن نحو يابسة
غير مأهولة،
فأصيب الخيالي بالواقعي...
ولكنها لا تغير حبكتها.
كلّما وجدت واقعاً لا يلائمها
عدّلته بجرّافة،
فالحقيقة جارية النص، حسناء
بيضاء، من غير سوء...

إلى شبه مستشرق: ليكن ما تظن
لنفترض الآن أني غبيّ، غبيّ، غبيّ
ولا ألعب الجولف،
لا أفهم التكنولوجيا،
ولا أستطيع قيادة طيارة!
ألهذا أخذت حياتي لتصنع منها حياتك؟
لو كنتَ غيرك، لو كنتُ غيري
لكنّا صديقين يعترفان بحاجتنا للغباء...
أما للغبيّ ، كما لليهودي في
" تاجر البندقية" قلب، وخبز
وعينان تغرورقان؟

في الحصار، يصير الزمان مكاناً
تحجّر في أبده
في الحصا، يصير المكان زماناً
تخلّف عن موعده

المكان هو الرائحة
عندما أتذكر أرضاً
أشم دم الرائحة
وأجن إلى نفسي النازحة

هذه الأرض واطئة، عالية
أو مقدسة، زانية
لا نبالي كثيراً بفقه الصفات
فقد يصبح الفرج،
فرج السماوات،
جغرافية!

الشهيد يحاصرني كلما عشت يوماً جديداً
ويسألني: أين كنت؟
وأعد للقواميس كلّ الكلام الذي
كنت أهديتنيه،
وخفف عن النائمين طنين الصدى!

الشهيد يوضّح لي: لم أفتش وراء المدى
عن عذارى الخلود، فإني أحب الحياة
على الأرض، وبين الصنوبر والتين، لكنني
ما استطعت إليها سبيلا،
ففتشت عنها بآخر ما أملك:
الدم في جسد اللازورد

الشهيد يعلمني: لا جماليَّ خارج حريتي
الشهيد يحذرني: لا تُصدّق زغاريدهنَّ
وصدّق أبي حين ينظر في صورتي باكياً:
كيف بدَّلت أدوارنا، يا بنيّ،
وسرت أمامي؟
أنا أولاً

أنا أولاً!
Amany Ezzat غير متواجد حالياً