عرض مشاركة واحدة
08-19-2015, 08:03 AM   #23
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,553



س:

أريد أن أسأل عن حكم ختان البنات،
فأنا عندي بنت عمرها خمسة شهور ولم أختنها،
فهل ختان البنات واجب أم ماذا ؟
(رقم الفتوى 3102)
الإجابة
الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي حفظك الله أن الختان من خصال الفطرة
التي جاء ذكرها في الحديث المتفق عليه،
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال :
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
(الْفِطْرَةُ خَمْسٌ :الْخِتَانُ، وَالِاسْتِحْدَادُ، وَقَصُّ الشَّارِبِ،
وَتَقْلِيمُ الْأَظْفَارِ، وَنَتْفُ الْآبَاطِ).



وقد اختلف العلماء في حكم الختان على قولين:
- فذهب السادة الحنفية والسادة المالكية إلى أن الختان سنة
في حق الرجال، مكرمة في حق النساء.
- وذهب السادة الشافعية والسادة الحنابلة إلى أنه
واجب على الرجال والنساء.

وهذه طائفة من الأقوال المعتمدة لبعض فقهاء المذاهب الأربعة:
قال الشيخ النفراوي المالكي كما في الفواكه الدواني:
( الختان للرجال؛ فإنه سنة مؤكدة
في حق الصغير والكبير المتضح الذكورة،
والخفاض للنساء وحكمه أنه مكرُمَة بضم الراء وفتح الميم
أي كرامة بمعنى مُستحب لأمره صلى الله عليه وسلم بذلك ).اهـ

وقال شمس الأئمة السرخسي الحنفي كما في المبسوط:
( الْخِتَان سُنَّةٌ، وَهُوَ مِنْ جُمْلَةِ الْفِطْرَةِ فِي حَقِّ الرِّجَالِ
لَا يُمْكِنُ تَرْكُهُ وَهُوَ مَكْرُمَةٌ فِي حَقِّ النِّسَاءِ أَيْضًا ).اهـ

وأما أدلة الوجوب للذكور فقد ذكرها الإمام الخطيب الشربيني
فقال كما في مغني المحتاج
:

" أَمَّا وُجُوبُهُ؛ فَلِقَوْلِهِ تَعَالَى:
{ ثُمَّ أَوْحَيْنَا إلَيْكَ أَنْ اتَّبِعْ مِلَّةَ إبْرَاهِيمَ حَنِيفًا }
وَكَانَ مِنْ مِلَّتِهِ الْخِتَانُ،
فَفِي الصَّحِيحَيْنِ: ( أَنَّهُ اخْتَتَنَ وَعُمْرُهُ ثَمَانُونَ سَنَةً )

أما الختان أو الخفاض فهو مكرمة للنساء ليس بالواجب
وقد وجه العلماء إلى الاعتدال في ختان النساء بحيث
يكون الختان خفيفاً دون إنهاك (دون مبالغة)،
لحديث أُمِّ عَطِيَّةَ الْأَنْصَارِيَّةِ
أَنَّ امْرَأَةً كَانَتْ تَخْتِنُ بِالْمَدِينَةِ
فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
( لَا تُنْهِكِي فَإِنَّ ذَلِكَ أَحْظَى لِلْمَرْأَةِ وَأَحَبُّ إِلَى الْبَعْلِ )
رواه أبو داود
وقال: هذا الحديث ضعيف.



والمسلمون في هذا مختلفون
فمنهم من يختن ومنهم من لا يختن،
ويراعى في هذا الأمر البيئة من حيث الحرّ والبرد،
فهو عامل مؤثر في هذا الأمر،
كما ينبغي مشاورة طبيبة النساء في هذا،
إذ قد تكون الفتاة ليست بحاجة إلى الختان لضعف محل القطع،
فمن رأى أن هذا أحفظ لبناته وهو مقيد ومنضبط فليفعل،
ومن تركه فلا إثم عليه،
ولأنه - كما قال كثير من أهل العلم -:
ليس أكثر من مكرمة للنساء.
والله أعلم



والخلاصة
الختان سنة في حق الرجال،
مكرمة في حق النساء.
وينبغي الاعتدال في ختان النساء
بحيث يكون الختان خفيفاً دون إنهاك،
وينبغي أيضاً مراعاة البيئة من حيث الحرّ والبرد،
فهو عامل مؤثر في هذا الأمر،
كما ينبغي مشاورة طبيبة النساء في هذا،
ومن تركه فلا إثم عليه.
و الله أعلم






س:
أريد أن اسأل عن ختان المرأة هل هو سنة أم لا،
وإذا كان سنة فلماذا لا يُعمل به إلا في مصر فقط
وبقية البلدان الإسلامية لا توضح الأمر للناس؟
الإجابة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
قد اتفق الأئمة على مشروعيته،
وإن اختلفوا في كونه واجباً أو مستحباً أو مكرمة،
وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة
للبحوث العلمية والإفتاء بالسعودية:
الختان من سنن الفطرة، وهو للذكور والإناث،
إلا أنه واجب في الذكور
وسنة ومكرمة في حق النساء.. إلخ.



وفي مجموع فتاوى ومقالات
الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:
ختان البنات سنة،
إذا وُجد طبيب يُحسن ذلك أو طبيبة تُحسن ذلك.. إلخ.

وفي مجموع فتاوى ورسائل
الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين رحمه الله:
حكم الختان محل خلاف،
وأقرب الأقوال أن الختان واجب في حق الرجال،
سنة في حق النساء.. إلخ.

وبلاد المسلمين لا تخلو من أهل العلم
الذين يبينون للناس أمور دينهم الحق.
والله أعلم.
من مجموعة فتاوى (اسلام ويب)







نتابع
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً