عرض مشاركة واحدة
08-19-2015, 12:56 AM   #22
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



12- ختان المولود يوم السابع
*******************
عن جابر - رضي الله عنه - قال
"عق رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
عن الحسن والحسين، وختنهما لسبعة أيام"؛
[رواه البيهقي].




عن ابن عباس قال:
سبعة من السُنة فى الصبى يوم السـابع:
يُسمَّى، ويُختن، ويُماط عنه الأذى، ويُثقب أذنه،
ويُعق عنه، ويُحلق رأسه، ويُلطخ بدم عقيقته،
ويتصدق بوزن شعره في رأسه ذهبًا أو فضة"؛
[أخرجه الطبراني في "الأوسط" (1/133/2)].



قال الشيخ الألباني - رحمه الله -:
"أحد الحديثين يقوي الآخر؛ إذ مخرجهما مختلف،
وليس فيهما متَّهم، وقد أخذ به الشافعية،
فاستحبوا الختان يوم السابع من الولادة؛
كما في المجموع 1/307"؛
[تمام المنة في التعليق على فقه السنة ج1 ص68].





أسئلة وفتاوى حول الختان
*****************

ختان البنات:
********
سؤال:
ما حكم ختان البنات؟
وهل هناك ضوابط معينة لذلك؟
فأجاب:
الشيخ ابن باز - رحمه الله -:
"بسم الله، والحمد لله:
ختان البنات سنة، إذا وُجِد طبيب يُحسِن ذلك
أو طبيبة تُحسِن ذلك؛
لقوله - صلى الله عليه وسلم -:
((الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب،
وقلم الأظفار، ونتف الآباط))؛
متفق على صحته،
وهو يعم الرجال والنساء،
ما عدا قص الشارب فهو من صفة الرجال"؛
[مجموع الفتاوى 10/47].



وقد سُئل الشيخ عبد العزيز بن باز
س:
هل ورد في السنة أحاديث عن ختان البنات أم لا؟
أفيدونا جزاكم الله خيراً.
الاجابة:
الأحاديث عامة في الختان،
الختان مشروع، وسنة في حق الجميع،
وقد أوجبه بعض أهل بحق الرجال،
لكن إذا تيسر من يختن البنت، من النساء العارفات
أو الرجال العارفين فهو سنة ،
لكنه في حق النساء أقل تأكداً من حق الرجال،
وهو في حق الرجال آكد، حتى أوجبه جماعة
من أهل العلم كابن عباس وجماعة في حق الرجال،
فالحاصل أنه سنة مؤكدة أو واجب كما قال
جمع من أهل العلم في حق الرجال،
ومُستحب في حق النساء إذا تيسر من يحسن ذلك.



س:
هل ورد حديث صحيح في ختان الإناث؟
هل يوجد دليل كحديث صحيح ينص
أن نبي الله صلى الله عليه وسلم أمر أو سمح
لزوجاته أو بناته بالختان بأي شكل أو صفة ؟.
الجواب:
الحمد لله
لا نعلم حديثا فيه أمر النبي صلى الله عليه وسلم
لزوجاته أو بناته بالختان ،
لكن ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه
أرشد امرأة كانت تختن بالمدينة ،
إلى صفة الختان المحمود ،
وذلك فيما روى أبو داود (5271) والطبراني في الأوسط ،
والبيهقي في الشعب، عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ الْأَنْصَارِيَّةِ
أَنَّ امْرَأَةً كَانَتْ تَخْتِنُ بِالْمَدِينَةِ
فَقَالَ لَهَا النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( لا تُنْهِكِي فَإِنَّ ذَلِكَ أَحْظَى لِلْمَرْأَةِ وَأَحَبُّ إِلَى الْبَعْلِ ) .
والحديث صححه الألباني في صحيح أبي داود .

وفي رواية : ( أشِِمِّي ولا تنهكي ) .
والإشمام : أخذ اليسير في الختان ،
والنهك : المبالغة في القطع .



ويدل عليه أيضا : عموم الأدلة الواردة في الختان ،
كما في البخاري (5891) ومسلم (257)
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ :
سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
( الْفِطْرَةُ خَمْسٌ الْخِتَانُ وَالاسْتِحْدَادُ وَقَصُّ الشَّارِبِ
وَتَقْلِيمُ الأَظْفَارِ وَنَتْفُ الآبَاطِ ) ،
وهذا عام في حق الرجال والنساء ،
إلا ما كان من خصائص الرجال ، كالشارب .

وفي صحيح مسلم (349)
من حديث عائشة رضي الله عنها ،
أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( إِذَا جَلَسَ بَيْنَ شُعَبِهَا الأَرْبَعِ وَمَسَّ
الْخِتَانُ الْخِتَانَ فَقَدْ وَجَبَ الْغُسْلُ ) .
وفي رواية الترمذي (109) وغيره :
( إذا التقى الختانان .. )
وترجم عليه البخاري في صحيحه .

قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
الْمُرَاد بِهَذِهِ التَّثْنِيَةِ خِتَان الرَّجُلِ وَالْمَرْأَةِ .
وختان الأنثى يكون بقطع شيء من الجلدة
التي كعرف الديك فوق مخرج البول ،
والسنّة أن لا تُقطع كلّها بل جزء منها .
"الموسوعة الفقهية" (19/28).

وقد ذهب إلى وجوب ختان النساء الشافعية ،
والحنابلة في المشهور من المذهب ، وغيرهم .
وذهب كثير من أهل العلم إلى أنه ليس واجبا في حق النساء ،
---------------------------------------------------------
وإنما هو سنة ومكرُمَة في حقهن .
-------------------------------








نتابع













__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً