عرض مشاركة واحدة
08-15-2015, 02:53 AM   #83
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

للَّتي مدت ضفيرتها لتحملني إلى سفني الأخيرهْ
- أين تذهبُ ؟
ليس لي بابٌ لأفتحَهُ لفارسيَ الأخيرْ
- والسبتُ أسودُ ,
ليس لي قلب ٌ لأخلعَهُ على قدميكَ يا ولدي الصغيرْ
أنا لا أودِّع , بل أوزِّع هذه الدنيا
على الزَّبد الأخيرْ
- وأين تذهبُ ؟
أينما حَطَّتْ طيورُ البحر ِ في البحر ِ الكبير ِ .
البحرُ دهشتنا ,هشاشتُنا
وغربتُنا ولعبتُنا
والبحرُ أرضُ ندائنا المستأصلَهْ
والبحرُ صُورَتُنَا
ومَنْ لا بَرَّ لَهْ
لا بَحْرَ لَهْ …
……..بحر ٌ أمامكَ ,فيكَ ,بحر ٌمن ورائكَ .
فوق هذا البحر بحرٌ , تحتهُ بحرٌ
وأنت نشيدُ هذا البحر ِ ….
كمْ كنا نحبُ الأزرقَ الكحليَّ لولا ظلنا المكسور فوق البحر ِ ,
كمْ كنا نُعِدُّ لشهر ِ أيلولَ الولائمَ .
- عَمَّ تبحث يا فتىً في زورق ِ الأوديسةِ المكسور ِ ؟
- عن جيش ٍ يحاربني و يهزمني فانطق بالحقيقة ثم أسأل :هل
أكونُ مدينة َ الشعراءِ يوما ً؟
- عَمَّ تبحث يا فتىً في زورق الأوديسةِ المكسور ِ ؟
- عن جيش أحاربهُ واهزمهُ ,
وعن جُزر ٍ تُسميها فتوحاتي , وأسال :هل تكون مدينة ُ الشعراءِ
وَهْمَا ؟
عَمَّ تبحث يا فتىً في زورق الأوديسةِ المكسور ِ ,عَمَّ ؟
- عن موجة ٍ ضيعتها في البحر ِ
عن خاتَمْ
لأسيِّجَ العالمْ
بحدود أغنيتي
- وهل يجدُ المهاجر موجة ً ؟
- يجد المهاجر موجة ً غرقتْ ويُرجعها مَعَهْ
بحر لتسكن ,أم تضيعْ
بحر لأيلولَ الجديدِ أم الرجوع إلى الفصول الأربعهْ
بحر أمامك ,فيك ,بحرٌ من ورائكَ .
تفتح الموجَ القديمَ :وُلدتُ قرب البحر من أمٍّ فلسطينية ٍ
وأبٍ آراميٍّ . ومن أمٍّ فلسطينية ٍوأبٍ مؤآبيٍّ . ومن أمٍّ فلسطينية ٍ
وأب ٍأشوريٍّ .ومنْ أمٍّ فلسطينيةٍ وأبٍ عروبيٍّ .ومن أمٍّ ,
ومن أمٍّ ….على حجر يُقَيِّدُ فوقه الرومانُ أسرى حربهم
ويُحررون جمالهم مني …
أنا الحجر الذي شدَّ البحار إلى قُرون اليابسهْ
وأنا نبيُّ الأنبياءِ
وشِاعرُ الشعراءِ
منذ رسائل المصريِّ في الوادي إلى أشلاء طفل في شاتيلا .
أنا أوَّلُ القتلى وآخر مَنْ يموتْ .
إنجيلُ أعدائي وتوراةُ الوصايا اليائسهْ
كُتِبَتْ على جسدي
أنا ألف ٌ ,و باء ٌ في كتاب الرسم ,
يشبهني ويقتلني سوايْ
كلُّ الشعوب تعوَّدَتْ أن تدفن الموتى بأضلاعي
وتبني معبدا ً فيها
وترحلُ عن ثرايْ
و أنا أضيقُ أمام مملكتي
وَتَتَّسِعُ الممالك فيَّ ,
يسكنني ويقتلني سوايْ .
كل الشعوب تزوَّجت أمي ,
و أمي لم تكن إلاَّ لأمي
خصرها بحرٌ . ذراعاها سحابٌ يابسٌ
ونُعاسُها مطرٌ ونايْ .
وأنا أفيض أمام أغنيتي
وتحبسني خناجرها
يؤاخيني ويقتلني سوايْ.
….وأنا نشيدُ البحر ِ.
لا أرضى بما يرضي دَمَ الإغريقِ من ريح ٍ تهبُّ لتنتهي المأساةُ
وبالمأساة .قد ذبحوك كي يجدوك كرسيَّا ً فلا تجلسْ
لأن جميع آلهتي كلابُ البحر ِ
فاحذرها ولا تذهب إلى القربان ِ …
إن الريح واقفةكخازوق ٌ
فلا تلمسْ يدَ القرصان ِ ,
لا تصعد إلى تلك المعابدِ
لا تصدِّقْ
لا تصدِّقْ
فهي مذبحة ٌ
ولا تخمد هجيرك عندما يتقمَّص السجَّانُ شكل الكاهن ِ
الرسمي ِّ ,
إنَّ جميع آلهتي كلابُ البحر ِ
فاحذرْها .
ودَعْ …دَعْ كلَّ شيء واقفا ً
دَعْ كُل ما ينهارُ منهاراً ,
ولا تقرأ عليهم أيَّ شيءٍ من كتابك ْ ! ..
والبحرُ أبيضُ
والسماء ُ
قصيدتي بيضاءُ
والتمساحُ أبيضُ
والهواء ُ
وفكرتي بيضاء ُ
كلبُ البحر أبيض ُ
كل شيء أبيضٌ :
بيضاءُ دهشتُنا
بيضاءُ ليلتُنا
Amany Ezzat متواجد حالياً