عرض مشاركة واحدة
08-15-2015, 02:49 AM   #81
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

وتتركون نساءَكم في بطن ِ ليل ٍ من حديدِ ؟
لمَ ترحلونْ
و تعلَّقون مَسَاءَكُمْ
فوق المخيَّم والنشيدِ ؟
صبرا – تُغَطِّي صدرها العاري بأغنية الوداعْ
وتَعُدُّ كفَّيها و تخطيءُ
حين لا تجد الذراعْ :
كم مرة ً ستُسافرونْ
و إلى متى ستُسافرونْ
ولأي حُلم ْ ؟
وإذا رجعتم ذات يومْ
فلأي منفى ترجعونَ ,
لأي منفى ترجعونْ ؟
صبرا – تُمَزِّق صدرها المكشوفَ :
كم مَرَّهْ
تتفتَّحُ الزهرهْ
كم مَرَّة ً
ستُسافر الثورهْ ؟
صبرا – تخافُ الليل . تسندهُ لرُكْبتها
تغطيهِ بكحل ِ عيونها . تبكي لتُلْهيهِ :
رحلوا وما قالوا
شيئأ عن العودهْ
ذبلوا وما مالوا
عن جمرة الوردهْ !
عادوا وما عادوا
لبداية الرحلهْ
والعمرُ أولادُ
هربوا من القُبْلَهْ.
لا, ليس لي منفى
لأقول : لي وطنُ
الله , يا زمنُ …؟
صبرا – تنامُ . وخنجرُ الفاشيِّ يصحو
صبرا تنادي …مَنْ تنادي
كُلُّ هذا الليل ِ لي , والليلُ ملحُ
يقطع الفاشيُّ ثدييها – يقلُّ الليلُ –
يرقص حول خنجرهِ ويلْعَقُهُ . يغني لانتصار الأرْز ِ موالا ً,
ويمحو
في هدوء ٍ ….في هدوء ٍ لحمَها عن عَظْمِها
ويمدِّدُ الأعضاءَ فوق الطاولَهْ
ويواصل الفاشيُّ رقصَتَهُ ويضحك للعيون المائلهْ
ويُجَنُّ من فرح ٍ وصبرا لم تعد جسدا ً :
يُرَكِّبها كما شاءتْ غرائزهُ , وتصنعها مشيئتهُ .
ويسرق خاتما ً من لحمها , ويعودُ من دمها إلى مرآتِهِ
ويكون – بحرُ
ويكون – بر ُّ
ويكون – غيم ُ
ويكون – دَمْ
ويكون – ليلُ
ويكون – قتلُ
ويكون – سبتُ
وتكون – صبرا .
صبرا – تقاطُعُ شارعين ِ على جَسَدْ
صبرا – نزولُ الروح ِ في حَجَر ٍ
وصبرا – لاأحدْ
صبرا – هوية عصرنا حتى الأبدْ …
*************
بيروت/ أمس / الآن / بعد غد ٍ :
نشيد ٌ للخريفِ
صَُوَرٌ لما بعد النهارْ
وظلال إمرأة ٍ غريبهْ .
وطني حقيبهْ
وحقيبتي وطني
ولكن ………..لا رصيفَ ,
ولا جدارْ .
لا أرضَ تحتي كي أموتَ كما أشاءُ ,
ولا سماءْ
حولي
لأثقبَها وأدخلَ في خيام الأنبياءْ .
ظهري إلى الحائطْ
الحائط ِ/ الساقطْ !
وطني حقيبه ْ
وحقيبتي وطنُ الغَجَرْ
شعب ٌ يُخَيِّمُ في الأغاني والدخانْ
شعبٌ يفتِّشُ عن مكانْ
بين الشظايا و المطرْ .
وجهي على الزهرهْ
الزهرة / الجمرهْ
وطني حقيبهْ
في الليل أفرشها سريرا
وأنامُ فيها ,
أخدعُ الفتياتِ فيها
أدفن الأحباب فيها
أرتضيها لي مصيرا
وأموتُ فيها .
كَفِّي على النجمهْ
النجمة / الخيمهْ
وطني حقيبهْ
من جلدِ أحبابي
و أندلسَ القريبهْ
وطني على كتفي
بقايا الأرض ِ في جسدِ العروبَهْ .
قلبي على الصخره ْ
الصخرةِ / الحرهْ
****************
Amany Ezzat متواجد حالياً