عرض مشاركة واحدة
08-15-2015, 02:42 AM   #78
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

تابع مديح الظل العالي
بيروت \ فجراً :
يُطلقُ البحرُ الرصاصَ على النوافذ . يفتح العصفورُ أغنية ً
مبكرة ً . يُطيِّرُ جارَنا رفَّ الحمام إلى الدخان . يموتُ مَنْ لا
يستطيع الركض في الطرقات : قلبي قطعة من برتقال
يابس ٍ . أهدي إلى جاري الجريدة َ كي يفتِّّّشَ عن أقاربهِ .
أعزَّيه غداً . أمشي لأبحث عن كنوز الماء في قبو البنايةِ .
أشتهي جسدا ً يضيء البارَ والغاباتِ . يا ((جيم)) اقتليني
واقتليني واقتليني !
يدخلُ الطيرانُ أفكاري ويقصفها ….
فيقتلُ تسعَ عشرة َ طفلة ً .
يتوقف العصفور عن إنشاده …
عاديَّة ُ ساعاتنا – عاديَّة ,
لولا صهيلُ الجنس ِ في ساقيك يا ((جيم )) الجنونْ .
والموتُ يأتينا بكل سلاحه الجويِّ والبريِّ والبحريِّ .
ألفُ قذيفة ٍ أخرى ولا يتقدم الأعداء شبرا ً واحدا ً.
((جيم)) اجمعيني مرة ً ,
ما زلتُ حيا ً_ ألفُ شكر ٍ للمصادفةِ السعيدة .
يبذل الرؤساء جهدا ً عند أمريكا لتُفْرِجَ عنْ مياهِ الشربِ .
كيف سنغسل الموتى ؟
ويسأل صاحبي : وإذا استجابت للضغوط فهل سيسفر موتنا
عن :
دولة ٍ …
أم خيمة ٍ ؟
قلتُ : انتظرْ ! لا فرقَ بينَ الرايتينْ
قلتُ : انتظرْ حتى تصب الطائراتُ جحيمها !
يا فجرَ بيروتَ الطويلا
عَجِّلْ قليلا
عَجِّلْ لأعرفَ جيِّدا ً :
إنْ كنتُ حيا ً أم قتيلا .
**************
بيروت \ ظهراً :
يستمرُّ الفجرُ منذ الفجر ِ .
تنكسرُ السماءُ على رغيف الخبز ِ .
يَنكسرُ الهواءُ على رؤوس ِ الناس ِ منْ عبءِ الدخان ِ ولا جديدَ
لدى العروبةِ :
بعدَ شهر ٍ يلتقي كُلُّ الملوك ِ بكلِّ أنواع ِ الملوكِ , من العقيدِ
إلى العميد , ليبحثوا خطر اليهود على وجودِ الله . أمَّا
الآن فالأحوال هادئة تماما ً مثلما كانت . وإن الموتَ يأتينا بكل
سلاحه الجويِّ والبريِّ والبحريِّ .مليون انفجار في المدينة .
هيروشيما هيروشيما
وحدنا نُصغي إلى رعد الحجارة , هيروشيما
وحدنا نُصغي لما في الروح ِ من عبث ٍ ومن جدوى
وأمريكا على الأسوار ِ تهدي كل طفلٍ لعبة ً للموتِ عنقودية ً
يا هيروشيما العاشق ِ العربيِّ أمريكا هي الطاعون , والطاعونُ
أمريكا
نعسنا . أيقظتنا الطائرات وصوتُ أمريكا
وأمريكا لأمريكا
وهذا الأفق اسمنت ٌ لوحشِ الجوِّ .
نفتحُ علبة َ السردين, تقصفها المدافعُ
نحتمي بستارةِ الشباك , تهتز البناية . تقفزُ الأبوابُ . أمريكا
وراء الباب أمريكا
ونمشي في الشوارع ِ باحثين عن السلامة ,
من سيدفننا إذا متنا ؟
عرايا نحن , لا أفق ٌ يغطينا ولا قبر ٌ يوارينا
ويا….يا يومَ بيروتَ المكسَّرَ في الظهيرهْ
عَجِّلْ قليلا
عَجِّلْ لنعرفَ أين صَرْخَتُنا الأخيره ْ.
**************
Amany Ezzat متواجد حالياً