عرض مشاركة واحدة
08-15-2015, 01:39 AM   #60
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

والصوتُ أخضرُ
إنَّ شلاّل السلاسل والبلابل يلتقي في صرخة
أو ينتهي في مقبرهْ
والصوت أخضرُ
قال لي أو قُلْتُ لي: أنتم مظَاهَرَةُ البروق
وهم نشيد الاعتدال
والصوتُ موتُ المجزره .

ضدَّ القرنفل... ضد عطر البرتقال
ومع التراب... مع اليد الأخرى،
مع الكفّ التي تلج السلاسلَ والسنابلَ.
كدتُ أنسى . كاد ينسى التسميه :
أنتم جذوع البرتقال
وهُمُ نشيد الاعتدال.
والله لا يأتي إلى الفقراء، إذ يأتي، بلا سببٍ
وتأتي الأبجديةُ معولاً أو تسليه .
عادوا إلى يافا، وما عدنا
لأنَّ الله لا يأتي بلا سببٍ
ذهبنا نحو يافا - الأمنِيَة .
يا أصدقاء البرتقال - الزينة اتّحدوا !
فنحن الخارجين على الحنين... الخارجين على العبير
نسير نحو عيوننا... ونسير ضد المملكهْ
ضدَّ السماء لتحكم الفقراءَ
ضدَّ محاكم الموتى
وضدَّ القيد قومياً
وضدّ وراثة الزيتون والشهداءِ
نحن الخارجين من العراء
لتلبس الأشجارُ أثوابَ السماء نسير
ضدَّ المملكهْ
ضدَّ المغنّي حين يرضى
ضد اعتقال المعركهْ!
والصوتُ أخضرُ...
كان ينتظر المفاجأة - الجدارَ
يقول: يومٌ ما سيأتي من هواء البحرِ،
أو من خصرها المشدود بين الماء والأملاحِ
آخُذُ موجةً وأُعيدُ تركيبَ العناصر :
خصرَها
يدَها
نُعاسَ جفونها
وبُروقَ ركبتها .
سآخذ موجةً وتكون صورتها وأُغنيتي .
وأشهدُ أنه قطع المسافة بين مدخل جرحه والانفجار .

الأرض تبدأ من يديهِ
وكان يرمي الأرض بالأحلامِ
قنبلتي قرنفلتي
وحاول أن يموت فلم يَفُزْ بالموتِ
كان محاصراً بتشابُهٍ يعطي المساءَ مداه. ينتظر النتيجة :

كان لي يومٌ يكونْ
وفراشةٌ بَنَتِ السجون

والأرض تبدأ من يديهِ. وكان ضد الأرض...
ضد مساحة الصدَف التي تأتي وتذهب في الفصول .
المستحيل هويَّتي
وهويَّتي ورق الحقول
.
والأرض تبدأ من يديهِ. كأنني سجّانُ نفسي .
غاصتِ الجدرانُ في عضلاته ومحاولاتُ الانتحار .
Amany Ezzat غير متواجد حالياً