عرض مشاركة واحدة
08-14-2015, 08:37 PM   #43
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

حبيبتي تنهض من نومها

طفولتي تأخذ, في كفِّها،
زينتها من كل شئ...
ولا -
تنمو مع الريح سوى الذاكره
لو أحصيتِ الغيم الذي كدَّسوا
على إطار الصورة الفاترة
لكان أُسبوعاً من الكبرياء
وكلُّ عام قبله ساقطٌ
ومستعار من إناء المساء..
يومَ تدحرجتُ على كل باب
مستسلماً للعالم المشغول
أصابعي تزفر: لا تقذفوا
فتات يومي للطريق الطويل

بطاقةُ التشريد في قبضتي
زيتونة سوداء،
وهذا الوطن
مقصلة أعبدُ سكّينها
إن تذبحوني، لا يقول الزمن
رأيتكم!
وكالة الغوث لا
تسأل عن تاريخ موتي, ولا
تغيِّر الغابة زيتونها،
لا تُسقط الأشهر تشرينها!


طفولتي تأخذ، في كفها،
زينتها من أي يوم،
ولا -
تنمو مع الريح سوى الذاكرهْ
وإنني أذكر مرآتها
في أول الأيام, حين اكتسى
جبينها بالبرق، لكنني
أضطهد الذكرى, لأن المسا
يضطهد القلب على بابهِ..
أصابعي أهديتُها كلها
إلى شعاع ضاع في نومها
وعندما تخرج من حلمها
حبيبتي، أعرف درب النهار
أشق درب النهار.


كلُّ نساء اللغة الصافيهْ
حبيبتي..

حين يجئ الربيع
الوردُ منفيٌّ على صدرها
من كل حوض, حالماً بالرجوع
ولم أزل في جسمها ضائعاً
كنكهة الأرض التي لا تضيع


كل نساء اللغة الداميهْ
حبيبتي..

أقمارها في السماء
والورد محروق على صدرها
بشهوة الموت, لأن المساء
عصفورة في معطف الفاتحين
ولم أزل في ذهنها غائباً
يحضرها في كل موت وحين..


كل نساء اللغة النائمهْ
حبيبتي..

تحلم أنَّ النهار
على رصيف الليلة الآتيهْ
يشرب ظل الليل والانكسار
من شَرَف الجنديِّ والزانيهْ
تحلم أن المارد المستعار
من نومنا, أُكذوبة فانيهْ
وأن زنزانتنا, لا جدار
لها، وأن الحلم طين ونا
Amany Ezzat غير متواجد حالياً