عرض مشاركة واحدة
08-13-2015, 11:39 AM   #17
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,553




أحكام المولود من الكتاب والسُــنَّة




1- تحصين المولود قبل مجيئه
*******************
قال ابن عباس - رضي الله عنهما
- عن النبي - صلى الله عليه وسلم -:

((لو أن أحدكم إذا أتى أهله قال:
بسم الله، اللهم جنِّبْنا الشيطان وجنِّب الشيطان ما رزقتنا،
فقضي بينهما ولد، لم يضرَّه شيطان أبدًا))؛

[البخاري].




2- تعويذ المولود عند الولادة
******************
قالت امرأة عمران لما وضعتْ مريم - عليهما السلام -:
﴿ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ
وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ
وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ ﴾
[آل عمران: 36].




3- حمد الله عند الولادة إذا كان سوياً
ولا يبالى ذكراً أو أنثى
***************
عن كثير بن عبيد قال:
"كانت عائشة - رضي الله عنها
- إذا ولد فيهم مولود - يعني: في أهلها -
لا تسأل: غلامًا ولا جارية،
تقول: خُلق سويًّا؟
فإذا قيل: نعم، قالت: الحمد لله رب العالمين"؛
[حسنه الألباني - رحمه الله - في صحيح الأدب المفرد 534].




4- تعويذ المولود من الشــيطان والعين
*************************
وعن ابن عباس قال:
كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
يعوِّذ الحسن والحسين:
((أعيذُكما بكلمات الله التامَّة،
من كل شيطان وهامَّة، ومن كل عين لامَّة))،
ويقول: ((إن أباكما كان يعوِّذ بهما إسماعيل وإسحاق))؛
[رواه البخاري].


فائدة
س: هل يلزم أن أضع يدي على الطفل عند تعويذه؟
وهل لو كان الطفل في مكان آخر، فإن التعويذ يصل عندما أعوذه؟

الجواب: نعم، التعويذ يصل إليه ولو كان في مكان آخر،
وليس من لازم ذلك أن تضع يدك عليه؛
لأن هذا لم يَرِد في الدعاء الذي في الحديث أن تضع يدك،
إنما ورد هذا في الغسل، وفي الرقية نضع شيئًا من التراب،
وينفخ على الجرح أو على الإصابة، وينفث ويقول:
((تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى مريضُنا، بإذن ربِّنا))،
هذا الذي ورد،
نعم كذلك إذا أحسَّ بألم في نفسه
فإنه يضع يده عليه ويتلو بالدعاء الوارد،
يضع كفه على الموضع الذي يؤلمه في جسده
ويدعو بالدعاء الوارد؛
[الشيخ صالح الفوزان - حفظه الله].



5- التأذين فى أذن المولود
قال الشيخ الألباني - رحمه الله -:
قول أبي رافع:
"رأيتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
أذَّن في أذن الحسن حين ولدتْه فاطمة بالصلاة"؛
رواه أحمد وغيره (ص 279):
"حسن إن شاء الله؛
أخرجه أحمد (6/9،391،392)، وأبو داود (5105)،
والترمذي أيضًا (1/286)، والحاكم (3/179)،
والبيهقي (9/305)، والطبراني في "المعجم الكبير" (1/121/2)





سئل فضيلة الشيخ بن عثيمين- رحمه الله-:
بالنسبة للأذان في أذن المولود اليمنى والإقامة في اليسرى
هل هو من السنة وله أصل؟
فأجاب بقوله: أما الأذان فله أصل، وحديثه حسن ولا بأس به،
ولكن يكون الأذان عند الولادة قبل أن يسمع أي شيء،
ليكون أول ما يسمعه النداء إلى الصلاة والفلاح.
أما الإقامة فحديثها ضعيف.




6- المولود ينسب إلى أبيه:
قال - تعالى -:
﴿ ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ ﴾
[الأحزاب: 5].




7- دعاء الوالد لولده بالبركة:
عن معاوية بن قُرَّة قال:
"لما وُلِد لي إياس، دعوتُ نفرًا من أصحاب النبي
- صلى الله عليه وسلم - فأطعمته، فدعوا،
فقلتُ: إنكم قد دعوتم فبارك الله لكم فيما دعوتم،
وإني أدعو بدعاء فأمِّنوا،
قال: فدعوت له بدعاء كثير في دينه وعقله وكذا،
قال: فإني لأتعرَّفُ فيه دعاءَ يومئذٍ"؛
[صحيح الأدب المفرد].



نتابع






__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً