عرض مشاركة واحدة
08-12-2015, 02:55 PM   #15
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552




** ما يُجزئ فى العقيقة (مايُذبح)

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال:
" عق رسول الله صلى الله عليه وسلم
عن الحسن والحسين - رضي الله عنهما -
بكبشين كبشين "


عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال:
(سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العقيقة ،
فقال: " لا يحب الله العقوق - كأنه كره الاسم - " ،
فقالوا: يا رسول الله، إنما نسألك عن أحدنا يولد له)
(قال: " من وُلد له ولد فأحب أن ينسك عنه
فلينسك عن الغلام شاتان مكافئتان

وعن الجارية شاة ") .
*يُنسك : أى يُذبح
*الشاة: الواحدة من الضأن , والمعز , والظباء , والبقر ,
والنعام , وحمر الوحش. كما في المعجم الوسيط
*
مكافئتان " أي: مستويتان , أو مقاربتان في السن



عن عائشة - رضي الله عنها - قالت:
" أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم
أن نعق عن الغلام شاتين [مكافئتين]
وعن الجارية شاة "


عن ابن أبي مليكة قال:
نفس لعبد الرحمن بن أبي بكر غلام
فقيل لعائشة - رضي الله عنها -:
يا أم المؤمنين، عقي عنه جزورا،
فقالت: معاذ الله، ولكن ,
ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" شاتان مكافأتان "
نفس له ولد : أى وُلد له غلام
والجزور : هو
ما يصلُح لأن يُذبح من الإبل



عن أم كرز الكعبية الخزاعية - رضي الله عنها - قالت:
سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العقيقة , فقال:
" عن الغلام شاتان [متكافئتان]
وعن الأنثى واحدة,
ولا يضركم ذكرانا كن أم إناثا "


قال أبو داود: سمعت أحمد قال:
" مكافئتان " أي: مستويتان , أو مقاربتان في السن.



الحكمة من العقيقة
العقيقة فدية يُفدى بها المولود

عن سلمان بن عامر الضبي رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" الغلام مرتهن بعقيقته
فأهريقوا عنه الدم،
وأميطوا عنه الأذى "
قال الخطابي: اختلف الناس في هذا،
وأجود ما قيل فيه , ما ذهب إليه أحمد بن حنبل ,
قال: هذا في الشفاعة، يريد أنه إذا لم يُعق عنه ,
فمات طفلا , لم يشفع في أبويه.

وقيل: معناه أن العقيقة لازمة لا بد منها،
فشبه المولود في لزومها وعدم انفكاكه منها
بالرهن في يد المرتهن،

وقيل: المعنى أنه مرهون بأذى شعره ,
ولذلك , فأميطوا عنه الأذى.
(تحفة الأحوذي)


__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً