عرض مشاركة واحدة
08-11-2015, 07:36 PM   #14
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

يقول الشاعر الكبير محمود درويش
قبل أربع سنوات كان لي موعد مع
الكاتب اميل حبيبي
لكي نجري حوارا خلافيا لشريط سينمائي
كان يعد عنه ....
قبل وصولي بساعات فارق الحياه ....

موعد مع اميلي حبيبي

لالأرثيه
بل لنجلس عشر دقائق في الكاميرا جئت
كان الشريط معدا لمعركة بين ديكين
قلت له قبل موعدنا:عم تبحث
قال:عن الفرق بين هنا وهناك
فقلت:لعل المسافة كالواو بين هنا و هناك مجازية
قال:عجل تعال صباح غد قبل موتي
وقبل تجعد زيي الجديد
خذ الشارع الساحلي السريع
فرائحة المندرينة والبرتقال تعيدك حيث مر بعيدك
أما انا فسأقضي نهاري الأخير
على شاطئ البحر
أبحث عن سمك هارب من كهولة سنارة

لا لأرثيه جئت
بل لزيارة نفسي
ولدنا معا وكبرنا معا
اما زلت يا نفس أمارة بالتباريح ام صقلتك
كما تصقل الصخرة الريح
تنقصنا هدنة للتأمل
لا الواقعي هنا واقعي
ولا أنت فوق سفوح الأولمبي هناك خيالية
سوف أكسر أسطورتي بيدي
لأرشد نفسي الى نفسها
لا لأرثي شيئا أتيت
ولكن
لأمشي على الطرقات القديمة مع صاحبي
وأقول له:لن نغير شيئا من الأمس
لكننا نتأمل غدا صالحا للاقامة
لن يندم الحالمون ويعتذروا للروائي
أو للمؤرخ عما يروو وعما يريدون أن يروا في المنامات
فالحلم أصدق من واقع قد يغير من شكل البنايات
لكنه لا يغير أحداثها
اتيت لكني لم أصل
ووصلت ولكني لم أعد
لم أجد صاحبي في انتظاري
ولم اجد المقعدين المعدين لي وله
ولمعركة بين ديكين
كان كعادته ساخرا
كان يسخر منا ومن نفسه
كان يحمل تابوته هاربا من جنازته
قائلا: سينما
كل شيء هنا سينما

يتبع
Amany Ezzat غير متواجد حالياً