عرض مشاركة واحدة
06-17-2015, 06:19 PM   #62
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554

لن اقول طبيبتى الاستاذة
ولكن ساقول ابنتى الطيبه التى لم الدها

دايما رقيقة وطيوبة ياأحلى منمونة
أم حنونة غالية على قلبى
إن شاء الله ربنا يكشف الكرب
ويشفيكِ شفاءً عاجلاً لا يغادر سقماً

عندما اعلم ان الله معى فى كل وقت
اتمنى الا اشفى ابدا ليظل معى دائما


لا يا قلبى
صحيح إن المرض بيمحو للمريض سيئات
ويكسبه حسنات ويصبح فى معية الله دائما
لكن ليس معنى ذلك أن يستمطر العبد
البلاء من الله تعالى ويطلب منه ذلك
بل المقصود أن يرض بالبلاء إذا حلَّ...

وأن يُسلِّمَ لقضاء اللهِ إذا نزل


وفى الفتاوى سأل أحدهم،

إذا كان المرض والبلاء خير في الدنيا من النعيم ،
فهل نسأل الله البلاء ؟


والاجابة:

لا وجه لذلك ،وقد نهى الرسول
عليه الصلاة والسلام عن ذلك،
فعن أنس بن مالك قال:
أَنّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَادَ رَجُلا قَدْ صَارَ مِثْلَ الْفَرْخِ الْمَنْتوفِ ،
فَقَالَ : هَلْ كُنْتَ تَدْعُو بِشَيْءٍ ، أَوْ تَسْألُهُ ،
قَالَ : قُلْتُ : اللَّهُمَّ مَا كُنْتَ مُعَاقِبِي فِي الآخِرَةِ
فَعَجِّلْهُ لِي فِي الدُّنْيَا ،
فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
" سُبْحَانَ اللَّهِ إِذًا لا تُطِيقُ ذَلِكَ وَلَنْ تَسْتَطِيعَهُ ،
فَهَلا قُلْتَ : رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً ،
وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً ، وَقِنَا عَذَابَ النَّار
وقال رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم :
اللهم إن لم تعطني مالا فأتصدق به
فابتليني ببلاء يكون أو قال فيه أجر
فقال : ( سبحان الله ، لا تطيقه !
ألا قلت:اللهم آتنا في الدنيا حسنة
و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار ؟

فينبغي أن نسأل الله تمام النعمة في الدنيا ودفع البلاء عنا ،
لكن إذا ابتلي العبد ببلاء
فينبغي له الصبر والرضا بقضاء الله عليه

منمونة الغالية على قلبى جدا جدا
قلبى يلهج بالدعاء لكِ قبل لسانى
أدعو الله لكِ أن يشفيكِ شفاءً
عاجلاً لايغادر سقماً
فالله أرحم بعباده من الوالدة بولدها
وهو على كل شئ قدير وبالإجابة جدير
وهو نعم المولى ونعم النصير
وإنما أمره إذا أراد شيئاً
أن يقول له كن فيكون
والله عند ظن العبد به،
فلا تظن به فيما قضاه إلا خيرا
قال صلى الله عليه وسلم :
( قال الله جل وعلا :
أنا عند ظن عبدي بي
إن ظن خيرا فله ، وإن ظن شرا فله)
وكنت سمعت لعمر خالد فى (بسمة أمل)
إن من كان عنده حسن ظن
بربه فى موضوع ما
فإن الله سبحانه وتعالى يكون
عند حسن ظن عبده به
فإن شاء الله نحن عندنا حسن ظن
بالله أنه سيشفيك
حبيبتى منى .. نعم إن شاء الله سيشفيكِ الله
ويلبسك ثوب الصحة والعافية
وقد اقترب شهر رمضان شهر الخير
فيه إن شاء الله نتقرب إلى الله بالصيام والقيام
وقرآءة القرآن والذكر والدعوات الصالحات
لنا ولكل أحبائنا فى الله
ودعاء المسلم لأخيه المسلم بظهر الغيب
إن شاء الله يكون عند الله مقبولا
كل سنة وأنتِ طيبة حبيبة قلبى
ويعود رمضان عليكِ بخير
أعوام وأعوام عديدة
وأنتِ والأسرة الكريمة وكل أحبابك
فى أحسن صحة وأحسن حال

آمين
__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً