عرض مشاركة واحدة
06-13-2015, 07:04 PM   #19
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

وفي لحظة كان أبي قد عاد وصرخ بأنها
غير موجودة .. وزعق طالبًا أمي ..
وصرخ فيها طالبًا منها أن تحضر نوال
من تحت باطن الأرض ..
وفي غمضة العين كانت أمي قد أحضرت نوال
وهي تجرها ونوال تصرخ
بصوتها العالي الباكي لأمها وأبي بأنني كذاب ..
صرخت فيها بدوري :
أنا مش كذاب .. إنت اللي كذابة .
سقط كف أبي علي صدغي بقسوة أوقعتني
وصنعت خيطًا من الدم كان دافئًا ..
كنت ملقى على أرض الغرفة
التربة المرشوشة بالماء ..
وكان أبي يسحب نوال من ضفيرتيها
ويجرجرها على الأرض ..
كانت عمتي "شرقاوية" قد جاءت
وكانت أختي عواطف منكمشة
وملتصقة وممسكة بثوب عمتها ..
وكان جدي ممسكًا بسيخ ينتهي بخلقة
وخطاف يقلب به الجمر ..
كان يأمر أبي في غيظ :
- اضرب .. اضرب يا كامل
كنت أشعر بطعم الطين في فمي
وجانب وجهي نائم على السطح الترابي
الذي لم يعد جافًا .. وكان الدم يسيل
من جانب فمي ولا يتوقف ..
وكان ساخنًا مازال ..
وكانت نوال أختي معلقة من عراقيبها
بحبل مشدود إلى وتد ثبت بجدار الغرفة
وكان أبي يصعد ويهبط بكل جسمه كثورٍ
مذبوح .. كان يرفع يده ويهوي
بعصاة لينة رفيعة ويضرب الجسم العاري ..
والدم كان يشخب من الجسد العاري
ويغطي وجهي ولا يجعلني أرى ..
كانت أمي تصرخ .. وكان صوتها باكيًا ..
وكان أخي رمضان علي صدرها لاشك يبكي ..
وكانت تخاطب أبي :
جوِّزها يا كامل .. كفاية يا كامل وتتجوز .
كنت مغمض العينين وكنت أبكي ..
وكنت مازلت على الأرض نائمًا
ولم أعد منتبهًا للدم يطفر حارًا من جانب فمي ..
ولم أع بعد لماذا طلبت أمي من أبي
أن يكف عن ضرب نوال وأن يزوجها..
لكني كنت أتمنى لو يتم ذلك ..
أن تتزوج نوال وأن يكف أبي عن ضربها
وأن تخرج من هذا البيت .
كانت أمي قد لامتني وأرقدتني على الفراش
الأرضي وغطتني بالحرام الصوف ..
ولكني كنت أرتعش .. كانت تقدم لي الكوب ..
وكنت قد طلبت أن أشرب .
زعق أبي :
- إيه ده ؟...
قالت أمي :
- ميه ورماد ..
صرخ أبي ...
- ارميه يا بهيمه .. ادي الولد ميه بسكر ..
واعصري كمان لمونتين ...
قالت أمي :
- مفيش لمون عندنا .
قال أبي :
- أطلع أنا أجيب لمون ..
وإنت دوبي السكر في المية .
كنت أدرك أنني سأنام وكنت عطشًا ..
وكنت أدرك أن أحلامًا كثيرة ستأتي ..
وكانت كل الأصوات قد غابت ..
وربما كانت نوال تئن بصوت واطئ ..
واطئ ولا يمكنني أن أسمعه ..
ولا يمكنني أن أسمع خطو قدميه
الحافيتين تنغرسان في الرمل الساخن الجاف
– وقد هبط من فوق ظهر ناقته "عاتكة"
وبلغ الجبل وصعده .. يجمع من حوافيه أعشاب
الشاي الأخضر .. الخضراء ..
ويأتي معه أيضًا بحبات الليمون الخضراء
Amany Ezzat متواجد حالياً