عرض مشاركة واحدة
06-13-2015, 06:45 PM   #17
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

"جبل الشاي الأخضر"
أدت إلى حدوث مشاكل بين يحيى الطاهر
وبين أهله لأنه استخدم الأسماء الحقيقية
وروى تفاصيل حقيقية عن العائلة
ما كان يلزم عليه أن يذكرها.

جبل الشاي الأخضر

كان جدي يصب الشاي في الأكواب
من ثلاثة أباريق صغيرة،
وقد فرغ :
تناول إبريقًا كبيرًا مملوءً بالماء الساخن
وملأ الأباريق الثلاثة من جديد
وأعادها إلى المجمرة،
من جواره أمسك بالإبريق الأكبر
من كل الأباريق والمسمى بالأوزة لطول عنقه
وصب منه الماء البارد في الإبريق الكبير
حتي الحافة وأعاده أيضًا إلى المجمرة.
كنا صامتين فجدي لم يكن قد تكلم بعد ..
كنت أرقب المجمرة: الأباريق الصغيرة الثلاثة
كانت ترقد في الرماد الناعم ..
والماء كان يتقلب داخلها تحت قسوة الوهج
ويقلقل الغطاء الحارس ..
والماء المحترق كان يهرب من تجويف العنق
ويصفر وكانت أفواه الأباريق الثلاثة
تبخر الدفء في جو الغرفة الشتوي ..
وكان الإبريق الكبير يصفر صفيرًا عاليًا
فهو يرقد في قلب المجمرة تتحلقه عيون الجمر
الملتهبة وتتسلقه حتى المنتصف وتتوهج على
سطحه النحاسي اللامع شديدة الاحمرار .
كنت أعي أنه لابد يرقبني
وقد مسح المكان بعينيه وحاصرني
ولاحق بصري وأمسك بالشيء الذي
سقطت عليه عيناي ليواجهني به
ككل مرة أمام الجميع ..
يصعد الدم وتنتفخ به عروقي وتكاد تنفجر ..
ويلتهب وجهي ويظل ساخنًا يتشقق
كما يحدث لإناء الفخار داخل الفرن الحار ..
تكون الكلمات في فمي كخيوط الصوف المغزول
مملوءة بالوبر الجاف وقد تشابكت
وصنعت أعدادًا هائلة من العقد ..
أعرف أنه الخجل أمام الجميع
أحس أنني بغير ملابسي ..
يصرخ باعتقاده القاطع بأنني أبول على نفسي
أثناء نومي برغم أنني لم أعد طفلاً ..
ينسب ذلك لحبي للنار المشتعلة ..
وولعي بالجمر الأحمر المتوقد ..
عيون الجميع تتحلقني .. تظل تتسلقني ..
أحسها تكويني من الجنبين ..
تتوالى الحروق وتأكل جسمي
ويتوالى اللسع الحار .. وأنفجر باكيًا ..
عيناي أغمضتهما بسرعة .. وفتحتهما نصف ..
فتحتهما عليه : جالسًا بجواري وقد أسقط علي
عينيه الغاضبتين، همهم لم يكن جدي قد تكلم بعد،
رمقه بغضب.
- كامل .. أخضر ولا أحمر؟
رد أبي في عجل وكان متحرجًا ..
- أيوه يابا .. أحمر
كان جدي يوزع علينا صنوف الشاي ..
طلبت لي شايًا أخضر ..
ولما كانت عواطف أختي والتي تصغرني
بتسعة شهور كاملة قد طلبت لنفسها من جدها
شايًا أحمر .. وكنت مدركًا أن الأمر
يحتاج من جانبي لقدر من السرعة
في التصرف لينتهي تمامًا ..
قلت محدثًا جدي في صوت واطئ وجعلته مرحًا:
- مش إنت زمان يا جدي كنت صغير زينا ..
وكنت بتشرب الشاي الأحمر لكن كبرت
وعرفت إن الشاي الأحمر بيحرق الدم
فشربت الشاي الأخضر؟
كان جدي يبتسم .. كنت أنظر له
وكنت أخشى أن أقرأ وجه أبي ..
Amany Ezzat غير متواجد حالياً