عرض مشاركة واحدة
06-12-2015, 01:13 AM   #44
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550






عيادة المريض وفضائلها
فى السنة النبوية الشريفة

********************
وأما الأحاديث فهي كثيرة
في الترغيب في زيارة المريض
وبيان فضائلها وثوابها وأنها من الحقوق المؤكدة،
ومن هذه الأحاديث:

****************

قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
حَقُّ الْمُسْلِمِ عَلَى الْمُسْلِمِ خَمْسٌ.
وفي رواية:
خَمْسٌ تَجِبُ لِلْمُسْلِمِ عَلَى أَخِيهِ:
رَدُّ السَّلَامِ، وَتَشْمِيتُ الْعَاطِسِ،
وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَعِيَادَةُ الْمَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الْجَنَائِزِ.

رواه البخاري ومسلم.



وعَنْ أَبِي مُوسَى الْأَشْعَرِيِّ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
أَطْعِمُوا الْجَائِعَ، وَعُودُوا الْمَرِيضَ،
وَفُكُّوا الْعَانِيَ. رواه البخاري.



ومما ورد في فضلها:
ما رواه مسلم في صحيحه
عَنْ ثَوْبَانَ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ:

إِنَّ الْمُسْلِمَ إِذَا عَادَ أَخَاهُ الْمُسْلِمَ
لَمْ يَزَلْ فِي خُرْفَةِ الْجَنَّةِ حَتَّى يَرْجِعَ.




و قَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
مَنْ عَادَ مَرِيضًا أَوْ زَارَ أَخًا لَهُ فِي اللَّهِ
نَادَاهُ مُنَادٍ أَنْ طِبْتَ وَطَابَ مَمْشَاكَ
وَتَبَوَّأْتَ مِنْ الْجَنَّةِ مَنْزِلًا.

رواه الترمذي وحسنه،
وابن ماجه، وحسنه الألباني.



وعَنْ ثُوَيْرٍ عَنْ أَبِيهِ قَالَ:
أَخَذَ عَلِيٌّ بِيَدِي قَالَ انْطَلِقْ بِنَا إِلَى الْحَسَنِ نَعُودُهُ،
فَوَجَدْنَا عِنْدَهُ أَبَا مُوسَى فَقَالَ عَلِيٌّ عَلَيْهِ السَّلَام:
أَعَائِدًا جِئْتَ يَا أَبَا مُوسَى أَمْ زَائِرًا؟
فَقَالَ: لَا بَلْ عَائِدًا،
فَقَالَ عَلِيٌّ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:
مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَعُودُ مُسْلِمًا غُدْوَةً
إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُمْسِيَ،
وَإِنْ عَادَهُ عَشِيَّةً إِلَّا صَلَّى عَلَيْهِ
سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ حَتَّى يُصْبِحَ
وَكَانَ لَهُ خَرِيفٌ فِي الْجَنَّةِ.

رواه أحمد والترمذي وحسنه،
وصححه الألباني.





وروى الْإِمَامُ أَحْمَدُ
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :

( مَنْ عَادَ مَرِيضًا لَمْ يَزَلْ يَخُوضُ فِي الرَّحْمَةِ
حَتَّى يَجْلِسَ , فَإِذَا جَلَسَ اغْتَمَسَ فِيهَا )

صححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2504) .



وقد ورد في صحيح مسلم
عن ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :
“ إنَّ المسلم إذا عاد أخاه المسلم
لم يزل في خُرْفـَةِ الجنة حتى يرجع
“ وفي الرواية الأخرى :
قيل يا رسول الله : وما خُرْفَـةُ الجنة ؟
قال : جناها .



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
" إن الله عز وجل يقول يوم القيامة :
ياابن آدم مرضت فلم تعدني ! ..
قال : يارب كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟
قال : أما علمت أن عبدي فلانا مرض فلم تعده .
أما علمت أنك لو عُدته لوجدتني عنده .. " .



وقد جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه
أنها من حق المسلم على المسلم حيث قال :
" حق المسلم على المسلم ست :
إذا لقـيـته فسَلِّمْ عليه ، وإذا دعاك فأجبه ،
وإذا استنصحك فانصح له ، وإذا عطس فحمد الله
فشَمِّـتْـه ، وإذا مرض فـعُدْه ، وإذا مات فاتبعه "





__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً