عرض مشاركة واحدة
06-03-2015, 06:48 PM   #24
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554






العسل فى القرآن الكريم والسنة المُطهرة
******************

العسل فى القرآن
********





لقد ذُكر العسل في القران باللفظ في مرة واحدة
في سورة محمد _ صلى الله عليه وسلم _
مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِنْ مَاءٍ غَيْرِ آسِنٍ
وَأَنْهَارٌ مِنْ لَبَنٍ لَمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِنْ خَمْرٍ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ
وَأَنْهَارٌ مِنْ عَسَلٍ مُصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ
وَمَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ
وَسُقُوا مَاءً حَمِيمًا فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ

(15)سورة محمد



ولقد ذُكر بما يدل عليه وليس لفظيا

بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَوْحَى رَبُّكَ إِلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا
وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ (68)
ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا
يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ
إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ

(69) سورة النحل



قال ابن مسعود رضي الله عنه :
إن العسل فيه شفاء من كل داء،
والقرآن شفاء لما في الصدور .







العسل في السنة المطهرة :
****************

عَنْ أَنَسٍ قَالَ
لَقَدْ سَقَيْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِقَدَحِي هَذَا
الشَّرَابَ كُلَّهُ الْعَسَلَ وَالْمَاءَ وَاللَّبَنَ


عن عائشة رضى الله عنها قالت
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب العسل والحلواء
(صحيح البخاري 5/ 2125، برقم 5277.)

وروت أيضا رضي الله عنها
إن أحب الشراب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم العسل



وقال عليه الصلاة والسلام :
« الشفاء في ثلاث :
في شرطة محجم ، أو شربة عسل ، أو كية بنار ،
وأنا أنهى أمتي عن الكي

(رواه البخاري)




عن جابر بن عبد الله -رضي الله عنهما- قال:
سمعت النبي -صلى الله عليه وسلم- يقول:
«إن كان في شيء من أدويتكم
-أو يكون في شيء من أدويتكم-
خير ففي شرطة محجم، أو شربة عسل
،
أو لذعة بنار توافق الداء، وما أحب أن أكتوي»

(صحيح البخاري 5/ 2152، برقم 5359.)



وفي الحديث عن بن مسعود رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"عليكم بالشفاءين العسل والقرآن" .
(أخرجه بن ماجه بإسناد جيد )


الشفاء في العسل لمن يشتكي بطنه:
عن أبي سعيد -رضي الله عنه-:
أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
«أخي يشتكي بطنه؟فقال: اسقه عسلا.
ثم أتاه الثانية فقال: اسقه عسلا.
ثم أتاه الثالثة،فقال: اسقه عسلا.
ثم أتاه فقال: قد فعلت.
فقال: صدق الله وكذب بطن أخيك،
اسقه عسلا، فسقاه فبرأ»
.
(صحيح البخاري 5/ 2152، برقم 5360)



وفي رواية عند البخاري:

«أن رجلا جاء إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
إن أخي استطلق بطنه، فقال: اسقه عسلا. فسقاه،
فقال: إني سقيته فلم يزده إلا استطلاقا،
فقال: صدق الله وكذب بطن أخيك»
.
(صحيح البخاري 5/ 2161، برقم 5386.)
ومعنى استطلق بطنه، أي كثر خروج ما فيه،
وأصابه الإسهال،
لفساد هضمه واعتلال معدته.

وعند مسلم:
أن رجلا أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال:
إن أخي عرب بطنه، فقال له: «اسقه عسلا...» الحديث.
(صحيح مسلم 4/ 1736، برقم 2217.)




وحدثنا إبراهيم بن أبي عبلة قال:
سمعت أبا أبي ابن أم حزام وكان قد صلى مع
رسول الله -صلى الله عليه و سلم- الصلاتين يقول:
سمعت رسول الله -صلى الله عليه و سلم- يقول:

«عليكم بالسنا والسنوت،
فإن فيهما شفاء من كل داء إلا السام.
قيل: يا رسول الله وما السام؟ قال: الموت»

و السنوت: العسل
(المستدرك 4/ 224، برقم 7442،
وقال: هذا حديث صحيح الإسناد)



وأخرج ابن أبي شيبة: أن ملاعب الأسنة عامر بن مالك
بعث إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- يسأله الدواء
والشفاء من داء نزل به،
«فبعث إليه النبي -صلى الله عليه وسلم- بعسل أو عكة من عسل»
(مصنف ابن أبي شيبة 6/ 412، برقم 32492)

وقال صلى الله عليه وسلم :

في الحديث عن معاوية :
الحسد يفسد الإيمان كما يفسد الصبر العسل
قال في المقاصد رواه الديلمي عن معاوية بن حيدة،
وشهد له حديث أبي هريرة رفعه
الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب،



العسل عند الصحابة والسلف
*****************
وقال علي رضي الله عنه :
كونوا في الدنيا كالنحلة ؛
كل الطير يستضعفها وما علموا ما ببطنها من النفع والشفاء .

وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
لا يشكو قرحة ولا شيئا إلا جعل عليه عسلا
حتى الدمل إذا كان به طلاه عسلا،
فقال له تلميذه نافع : تداوي الدمل بالعسل؟
فقال أليس يقول الله: {فيه شفاء للناس}


وكان الربيع بن خثيم ( وهو من كبار التابعين ) يقول
ليس للنفساء مثل الرطب، ولا للمريض مثل العسل .



وجاءت امرأة إلى الليث بن سعد تسأله عسلا
و معها قدح وقالت: زوجي مريض
فقال: أعطوها رواية عسل
فقالوا: يا أبا الحارث سألت قدحا
قال: سألت على قدرها ونعطيها على قدرنا.
(شعب الإيمان للبيهقي 7/ 449، برقم 10949
)

وبالاستقراء لآثار السلف من الصحابة والتابعين
نجدهم قد درجوا على الاعتقاد بأن الشفاء من جميع الأمراض
محقق بالعسل استناداً إلى نص القرآن ،
وهذا يعني أنهم فهموا من النص القرآني أنه شفاء من كل داء .













__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً