عرض مشاركة واحدة
05-20-2015, 11:32 PM   #7
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,550






التداوى بالدعاء
******


يوجد دواء لكل داء،
دواء لكل داء في متناول كل إنسان،
وبإمكان كل إنسان أن يتناوله،
ولكن لا أحد يعبأ به،
والله الذي لا إله إلا هو إن هذا الدواء
يفعل فعل السحر في الأمراض،
هذا الدواء هو الدعاء،
أنا أعلم علم اليقين أن أناساً كثيرين لا يقيمون وزناً للدعاء،
ما الدعاء ؟
أنت حينما تدعو خالق الكون الله جل جلاله
بعلمه وقدرته، ورحمته معك،
فأي شيء تخافه عندئذ،
من يعاني من مشكلة، من مرض عضال،
أية مشكلة تعاني منها الدعاء هو الشفاء لهذه المشكلة،
لكن الدعاء علمه أصحاب رسول الله فاستعملوه كما أراد الله.





أيها المريض الذي أقعدك المرض وأتعبك،
وأسهر ليلك وأشقى نهارك،
وصرفت فيه أكثر مالك وما تركت عيادة ولا مستشفى .
هناك علاج عظيم الشأن،شديد التأثير .. أتدرى ما هو؟
إنه الدعاء ..
أن ترفع يدين طاهرتين إلى رب كريم
تسأله سؤال تضرع وذل ومسكنه وحاجة وافتقار
إلى صاحب الجود و الإنعام و الرحمة و الإحسان ,
تدعوه متأدباً بآداب الدعاء فان هذا الدعاء لا يرد بإذن الله أبداً
أيها العبد الفقير المسكين ارفع يديك وادع الله
فإذا دعوته سيستجيب لك
فإن الله جعل على نفسه حقاً أنك إذا دعوته
ورجوته أن يستجيب لك مباشرة




" وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِ
إنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ

(60)غافر
وقال " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ
أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ

(186) البقرة





فالدعاء دال على قرب صاحبه من الله
فيسأله مسألة القريب للقريب لا نداء البعيد للبعيد .
فو الذي برأ النسمة وفلق الحبة ما تدعو الله بشيء ملتزماً بآداب الدعاء
إلا واستجاب الله لك بأحد طرق الاستجابة المعروفة
فاحمل همّ الدعاء و لا تحمل همّ الإجابة.





إنك إذا رفعت يدك استحي الجبار تبارك وتعالى
و صاحب الملك و الملكوت و العزة و الجبروت
يستحيي منك أن يرد يديك صفراً
" فعن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

" إن ربكم تبارك وتعالى حيي كريم
يستحي من عبده إذا رفع يديه إليه أن يردهما صفرا"

رواه أبو داود
فهل سمعت بملك من ملوك الدنيا يستحيي من العامة
وأما الله الخالق الباري المصوريستحيي في عليائه
من عبده وهذا غاية الكرم و الجود منه سبحانه.
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله
يستحي الله منك أيها العبد ثم يجيب سؤالك.






((عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ
وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ لا يَسْتَجِيبُ دُعَاءً مِنْ قَلْبٍ غَافِلٍ لاهٍ))

الترمذى
يجب أن يجتمع القلب مع اللسان،
دعاء باللسان لا قيمة له، لا يستجاب ،
أما إذا كان القلب مع اللسان كان القلب خاشعاً، وكان حاضراً،
وكان مخلصاً وجاء الدعاء فهذا الدعاء يعد أكبر سلاحاً بيدك
من حديث علي رضي الله عنه
أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:


((الدعاء سلاح المؤمن، وعماد الدين، ونور السماوات والأرض))




الدعاء عبادة سهلة ميسورة مطلقة
غير مقيدة أصلاً بزمان و لا مكان ولا حال
فهي بالليل و النهار و في البر و البحر و الجو ,
والسفر و الحضر, وحال الغنى و الفقر ,
و المرض والصحة , والسر و العلانية ,
وكم من بلاء ردّ بسبب الدعاء وكم من مصيبة كشفها الله بالدعاء
و كم من ذنب و معصية غفرها الله بالدعاء ,
وكم من رحمة و نعمة استجلبت بسبب الدعاء
و كم من عز ونصر و تمكين ورفع درجات
في الدنيا و الآخرة حصل بالدعاء.






__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً