عرض مشاركة واحدة
05-07-2015, 12:53 AM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,558







اللله هو الشافى
************
لا شافى إلا الله ، ولا رافع للبلوى سواه،
والطبيب والدواء ، والراقى والرقية ،
أسباب ييسر الله بها الشفاء،
فافعل الأسباب وتداوى بالمُباح،
وإن خير ما يداوى به المريض أدواءَه
تفقد قلبه وصلاحه وتقوية روحه وقواه،
بالاعتماد على الله والتوكل عليه والالتجاء إليه،
والانطراح والانكسار بين يديه والتذلل له،
والصدقة والدعاء والتوبة والاستغفار ،
والاحسان إلى الخلق،وإغاثة الملهوف،والتفريج عن المكروب،




يقول بن القيم رحمه الله:
هذه الأدوية قد جربتها الأمم على اختلاف أديانها ومللها،
فوجدوا لها من التأثير فى الشفاء ما لا يصل إليه علم الأطباء..
قال: وقد جربنا نحن وغيرنا من هذا أمور كثيرة،
ورأيناها تفعل ما لا تفعل الأدوية.




التداوى
******

كيف نداوى مرضانا؟



1- الطب والدواء
2- الاستشفاء بالقرآن الكريم
3- الدعاء
4- الرقية الشرعية
5-الصدقة
6- الطب النبوى : العسل - حبة البركة - التمر




* الطب والدواء
*************



فقد ثبت في صحيح البخارى
من حديث أبى هريرة - رضي الله عنه
- عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال :
ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء

وفي صحيح مسلم من حديث جابر بن عبد الله قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
لكل داء دواء، فإذا أصاب دواء الداء برأ بإذن الله



وفي مسند الإمام أحمد من حديث أسامة بن شريك
عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال :
إن الله لم ينزل داء إلا أنزل له شفاء،
علمه من علمه،وجهله من جهله،

وفي لفظ :
إن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاء،أو دواء
إلا داء واحدا،قالوا :يا رسول الله ما هو؟
قال: الهرم.
قال الترمذي : هذا حديث صحيح .

وهذا يعم أدواء القلب والروح والبدن وأدويتها ،
وقد جعل النبي - صلى الله عليه وسلم - الجهل داء ،
وجعل دواءه سؤال العلماء .


فروى أبو داود في سننه
من حديث جابر بن عبد الله قال:
خرجنا فى سفر فأصاب رجل منا حجر،
فشجه فى رأسه،ثم احتلم،
فسأل أصحابه فقال: هل تجدون لى رخصة فى التيمم؟
قالوا ما نجد لك رخصة،وأنت تقدر على الماء،
فاغتسل،فمات،
فلما قدمنا على رسول الله أُخبر بذلك،
فقال:قتلوه قتلهم الله،ألا سألوا إذا لم يعلموا؟
فإنما شفاء العي السؤال
إنما كان يكفيه أن يتيمم ويعصر
-أو يعصب- على جرحه خرفة ثم يمسح عليها
ويغسل سائر جسده.
فأخبر أن الجهل داء ، وأن شفاءه السؤال .





إن الله أنزل الداء والدواء ، وجعل لكل داء دواء ،
فتداووا ، ولا تداووا بحرام

الراوي: أبو الدرداء المحدث: الألباني
خلاصة حكم المحدث: صحيح

نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن التداوي بالحرام ،
فيما روى أبو داود (3874)
عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ رضي الله عنه قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( إِنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ الدَّاءَ وَالدَّوَاءَ ، وَجَعَلَ لِكُلِّ دَاءٍ دَوَاءً ،
فَتَدَاوَوْا وَلَا تَدَاوَوْا بِحَرَامٍ ) .

صححه الألباني في "صحيح الجامع" (1762) .




__________________

signature

علا الاسلام متواجد حالياً