الموضوع: حدث فى شهر رجب
عرض مشاركة واحدة
04-22-2015, 02:15 AM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554






ومن أهم الأحداث فى شهر رجب

*رحلة الإسراء والمعراج المباركة:




كانت رحلة رسول الله صلِّ الله عليه وسلم
من الأرض إلى السماء في الإسراء والمعراج
في يوم السابع والعشرين من شهر رجب،
الرحلة التي كرم بها الله سبحانه وتعالى سيدنا محمد ،
والتي تعتبر آية من آيات الله تعالى
التي لا تعد ولا تحصى
والتي انتقلت فيها الريادة إلى أمة جديدة
ونبوة جديدة خالدة وعالمية لكل الناس.




ورحلة الإسراء والمعراج هي التي أسرى فيها
رسول الله صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام
في مكة الى المسجد الأقصى في فلسطين ،
حيث جُمع له النبيون جميعًا فصلى بهم إمامًا
إظهارًا لشرفه وقدرِه وأنه أفضل خلق الله أجمعين.




وقد روى البخاري ومسلم القصة بطولها ،
وفيها أنه صلى الله عليه وسلم أتى بالبراق
وهو دابة فوق حمار ودون بغل
يضع حافره عند منتهى طرفه،
وفيها أنه صلى الله عليه وسلم
دخل المسجد الأقصى فصلى فيه ركعتين
ثم أتاه جبريل بإناء من خمر وإناء من لبن
فاختار عليه الصلاة والسلام اللبن،
فقال جبريل: اخترت الفطرة ....
وفيها أنه عرج به صلى الله عليه وسلم إلى السماء
الأولى فالثانية فالثالثة وهكذا حتى ذهب به إلى
سدرة المنتهى وأوحى الله اليه عندئذ ما أوحى
وفيها فرضت الصلوات الخمس على المسلمين
وهي في أصلها خمسون صلاة في اليوم والليلة.





*غزوة تبوك:
في رجب 9هـ ـ 620م





غزوة تبوك كانت في غرة شهر رجب
في السنة التاسعة للهجرة،
وتسمى هذه الغزوة بغزوة العُسرة،
وبهذه الغزوة جهز عثمان بن عفان رضي الله عنه
ثلث الجيش ،وأتى أبو بكر رضي الله عنه بكل ماله
(4 آلاف درهم)، وجاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه
بنصف ماله، وتخلف بعض المنافقون عن اللحاق
بركب المسلمين منهم كعب بن مالك
وومرارة بن الربيع، وهلال بن أمية وأبو خيثمة.





وهى آخر غزوات الرسول ،
وسُميت غزوة العُسرة لجدب البلاد ، وطول السفر ،
وقلة الزاد، وشدة الحر ، وقلة الركائب التي تعاقب
علي ركوب البعيرفيها ثمانية عشر رجلاً،
وفيها جاء أبو بكر متبرعا بماله كله ،
وعمر بنصف ماله ،
ومازال عثمان يجود حتي قال له الرسول
صلي الله عليه وسلم : ما ضر عثمان ما فعل بعد اليوم ،




وندب الرسول صلى الله عليه وسلم أهل المدينة
ومن حولهم من الأعراب إلى الجهاد ،
وأعلمهم بغزو الروم ،وخرج نحو ثلاثين ألفا
وسار حتى بلغ تبوك بأرض الشام ،
ولم يلق غزوا وكان النصر.
وقد بلغ تعداد الجيش ثلاثين ألفاً ،
وبقي رسول الله صلي الله عليه وسلم في تبوك
عشرين يوما ، دانت لـه خلالها القبائل ،
ودفع بعضهم الجزية ، وتهيب الرومان اللقاء ،
وعاد الجيش بعد خمسين يوماً ، مؤيداً منصوراً .




علا الاسلام غير متواجد حالياً