عرض مشاركة واحدة
04-17-2015, 01:54 AM   #2
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554



فالنظافة حصيلة سلوك حضاري،
وهي مؤشر لتطور مستوى الذوق والوعي
وكذا الأخلاق الطيبة عند الناس.
وهي أيضا المعبر عن شخصياتهم.
فالشعب المُتحضر يكون نظيفا
لأن النظافة من الحضارة.
والنظافة الراقية مقياس لتطور الشعب ورقيه،
وهي عنوان للناس فيه.




ولقد اهتم ديننا الإسلامي الحنيف بنظافة الإنسان
وصحة جسمه، وحرَص أشد الحرص على
النظافة بشكل عام وبيّن فضلها،
وهذا ما نجده في السنة النبويّة الشريفة؛
فمن يتصفح السنة النبوية والأحاديث الصحيحة الواردة
في ذلك سيجد أحاديث كثيرة تدعو إلى النظافة،
ولا توجد أمة على سطح الأرض أشد حرصاً على
نظافتها من أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،




فالإسلام حضّ أتباعه على النظافة وأمر بها بشكل عام،
من ذلك مثلاً قوله صلى الله عليه وسلم:
"إن الله تعالى طيّب يحبّ الطيْب، نظيف يحب النظافة،
كريم يحب الكرم، جواد يحب الجود،
فنظّفوا أفنيتكم ولا تَشبّهوا باليهود".

سنن الترمذي.

هذه دعوة من النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن يحرص
الإنسان المسلم على النظافة؛ لأن الله سبحانه وتعالى
يحب من كانت النظافة صفةً له،



كذلك ورد في حديث سيدنا جابر بن عبد الله
رضي الله عنه أنه قال:

أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم زائراً في منزلنا،
فرأى رجلاً شعثاً قد تفرّق شعره،
فقال عليه الصلاة والسلام:
"أما كان يجد هذا ما يُسكن به شعره؟!".
صحيح ابن حبان.
ورأى رجلاً آخر عليه ثياب وسخة،
فقال عليه الصلاة والسلام:
"أما كان هذا يجد ما يغسل به ثوبه؟!".
صحيح ابن حبان.
فلم يرضَ من الرجل أن يترك شعره هملاً من غير
تنظيف أو تسريح أو عناية، ولا أن يلبس ثوباً وسخاً.





ولأن الإنسان هو المسؤول الأول في عملية النظافة.
فلا بد أن يبدأ بنفسه، وأن يكون نظيفا
قبل أن يعتمد على شركة النظافة أو البلدية.
يجب أن نحافظ على البيئة نظيفة
فما أحلى أن ترى الحي والحدائق
والمنتزهات والأسواق .. نظيفة.
وطبعا نظافة البيت والمسجد تأتي في المقدمة
فالنظافة تسر العين وتبهج النفس وتجلب السعادة
كما أنها وقاية من إنتشار الحشرات المختلفة
التى تنشر الأمراض والأوبئة.




ولقد أعلى النبي عليه الصلاة والسلام من شأن النظافة،
حتى أنه مرة ذكر لأصحابه أنه رأى رجلاً يتقلب في
الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي
الناس. فالله تعالى أعطاه ثوابه عظيماً وأجراً كبيراً.

فما أروع أن يظل الطريق نظيفاً بعيداً عن كل أذى،
وعن كل أنواع الأوساخ والأقذار التي تُلقى في
الشوارع، لا بد أن نُعنى بنظافة شوارعنا
وكذلك نظافة الحدائق والمتنزهات وكل البيئة من
حولناحرصاً على الصحة والمظهر العام،
وأن نُذهب الأذى عنها،




فقد عدّ النبي صلى الله عليه وسلم إماطةَ الأذى عن
الطريق شعبة من شعب الإيمان،
فقال عليه الصلاة والسلام:
"الإيمان بضعٌ وسبعون، فأفضلها قول ((لا إله إلا الله))،
وأدناها إماطة الأذى عن الطريق،
والحياء شعبة من الإيمان".

متفق عليه.

ويقول النبى صلى الله عليه وسلم
( إماطة الأذى عن الطريق صدقة)







علا الاسلام غير متواجد حالياً