عرض مشاركة واحدة
04-03-2015, 02:02 AM   #4
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,552







يتيم يعيش مع أبويه
***************
على الوجه الآخر كانت لي زميلة في الجامعة،
تعرفت عليها وأصبحنا صديقتين حميمتين،
وفي يوم من الأيام كنا نزور أحد ملاجئ الأيتام،
وبعد أن انتهينا، وفي طريق عودتنا،
رأيت عيني صديقتي مغرورقة بالدموع،
حاولت التخفيف عنها، وقلت لها:
أرجو ألا تتأثري هكذا، فهذه أقدارهم،
ويكفيهم شرفا أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتيماً،
فإذا بصديقتي يرتفع صوتها بالبكاء بشكل هستيري..
حاولت تهدئتها، وجلست إليها؛ لأعرف ما بها.




وبعد صمت طويل قالت صديقتي:
أنا أشعر باليتم، مع أن أبي وأمي
ما زالا على قيد الحياة،
لقد سافرا إلى إحدى الدول للعمل هناك،
ولا نراهم إلا كل عام أياما معدودة،
وقد عهدا بتربيتنا إلى مربية.





ثم قالت وعيناها تدمعان:
كم كنت أشتاق خلال العشرين سنة الماضية
إلى حضن أمي،
وإلى لمسة حانية من أبي،
كنت أحتاج إلى توجيههم ونصحهم،
كنت أحتاج أن أشعر أن لي أبا وأما وليس ممولان،
وعندما كنت أشارك في حفلات المدرسة كنت أتمنى
أن يحضرا ليشاركاني كما كان يفعل باقي الآباء،
لقد كرهت حياتي بسببهم،
ثم أكملت قائلة: إذا كان اليتم هو فقد الأبوين أو أحدهما،
فأعتقد والله أن اليتم الأصعب هو من شعر باليتم
مثلي ووالدي على قيد الحياة!!.





ففي وقتنا الحاضر نرى أشكال متعددة لليتم
* على سبيل المثال هناك أيتام توجد في أسر
تفتقر إلى العلاقات الإنسانية
فالأم تكون عاملة أو لديها مهام أخرى ولا يشغل
الطفل الحيز الذي يجب أن يشغله من تفكيرها.
لأن لد يها ما هو أهم منه هذا بالنسبة للأم .
أما بالنسبة للأب نجده بعيد إما بسبب سفر
أو متواجد فقط إسماً
وكل ما يعنيه هو توفير النفقات المادية ،
ولا يشغل نفسه بغير ذلك .
فينشأ الطفل في مثل هذه الأسرة
وفي داخله شعور اليتم .





يقول الشاعر أحمد شوقي في ذلك:
ليس اليتيم من انتهى أبواه من هم الحياة وخلفاه ذليلا
فأصاب بالدنيا الحكيمة منهما وبحسن تربية الزمان بديلا
إن اليتيم هو الذي تلقى له أماً تخلت أو أباً مشغولا









__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً