عرض مشاركة واحدة
03-27-2015, 08:52 AM   #10
هالة
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
الدولة: القاهرة - الاسكندرية
المشاركات: 26,208

و يقول عنه أحمد سليمان حجاب
إنه كان يستخلص قُوتَه بقُوَّتِه في عصر مملوكى شحيح
وكانت له عصابة من الفاتكين واللصوص
لها سطوة عظيمة تخشاها الحكومة ذاتها
وعندما أدركته الشيخوخة خاف أن يلقى ربه بذنوبه
فأقلع عن الإجرام وتاب وانقطع للتأمل والعبادة
وأخذ يسير في الطرقات يلقى المواعظ
بين الناس في مربعات شعرية.

ويمكننا أن نجد لدى ابن عروس نفسه مربعا
يلخص رحلته من الإجرام إلى التوبة
حيث يقول:

حرامى وعاصى وكداب
عاجز هزيل المطايا
وتبــت ورجــعت للــبـاب
هيا جــــزيل العطايا

وذكر أحمد سليمان حجاب أيضا
في تفسير التحول الدرامى لشخصية ابن عروس
من الإجرام والسطوة إلى الفلسفة الشعبية والحكمة
وهى رواية تشرح في الوقت نفسه
أسباب تسميته بابن عروس
حيث يروى أنه لما بلغ ابن عروس الستين
أحب فتاة دون الخامسة عشرة
ولما كان أهلها يخشون سطوته وافقوا على زواجه
لكن الفتاة قد هربت مع حبيبها قبيل الزفاف بساعات
ودار الخبر بين الناس، ودار صاحبنا
في البلاد بعد انكساره ينشد حكمة تجربته
بصوت متهدج، وصار اسمه ابن عروس
لأن هذه العروس الهاربة هى التي
أنجبته للحياة في ثوبه الجديد
ولعل المربع التالى يعبر عن
هذه التجربة المريرة، حيث يقول:

يا قلبى لاكويك بالنار
وان كنت عاشق
لا أزيدك يا قلبى حملتنى العار
وتـــريد مـــــن لا يريــــــدك
__________________

signature

هالة غير متواجد حالياً