عرض مشاركة واحدة
03-16-2015, 02:52 PM   #102
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

" روحى شىءٌ.... والمرض شىءٌ آخر"
ببساطته وروحه العذبة
يقيم الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى

جدارًا عازلاً بينه وبين آلام جسده
الذى يقاوم المرض من وقتٍ لآخر،

فمهما تعرض هذا الجسد لآلام،
بقيت روحه كلحنٍ موسيقى
يمده بالقوة فينتصر على الألم،

فما إن كادت رئته تتخلص من الميكروب
الذى لحق بها
،حتى اكتشف الأطباء
إصابته بجلطة دموية بساقه اليمنى،

وعلى الرغم من ذلك،
تبقى روح الشاعر هى عقيدته الراسخة،

فالأمل فى الحياة رغم تقلباتها
ليس مجرد كلمات يشكل بها
قصائده التى تحفظها الأجيال.
فالخال عبد الرحمن الأبنودى،

الذى يخضع لعلاج مكثف
فى المجمع الطبى
التابع للقوات المسلحة بالجلاء،

ترك جسده للأطباء،ورافق روحه
المشعة بالبهجة يستقبل أحبابه الخائفين عليه،

فعلى الرغم من منع الزيارة،
وإصرار الأطباء على عدم استقباله لأصدقائه،

أو المسؤولين، الراغبين فى الاطمئنان عليه،
إلا أن حبه للناس أكبر من إحساسه بالألم،
جعله يعصى أوامر الأطباء،
ليفتح ذراعيه مبتسمًا فى وجه زائريه،

مستقبلاً إياهم بروحه المرحة
التى ترسم البسمة على الشفاه.

ويقول الخال عبد الرحمن الأبنودى:
"روحى شىء والمرض شىء آخر"،

و" لو كنت أعرف أن الرعاية
كده فى مصر مكنتش روحت فرنسا "

وفى الوقت الذى يدعو فيه الجميع
لشاعرنا الجميل بالشفاء العاجل،

وتسيطر عليهم مشاعر القلق،
يفاجئ شاعر الخال جمهوره
بنبأ احتفاله بعيد زواجه
من الإعلامية الكبيرة نهال كمال،

يقرران الاحتفال ويتحول المستشفى
من مكان لتقلى العلاج
إلى
بيت تسرى فيه روح الأمل
من الأبنودى إلى الجميع
__________________

signature

Amany Ezzat متواجد حالياً