عرض مشاركة واحدة
03-15-2015, 12:52 AM   #84
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

وأنا أحاول أن أصوغ " فلسفة الجراح"
لأنير " ليالي الجائعين"
" حين يشقى الناس" وهم ينتظرون
"رجعة الحكيم ابن زايد" ليرعى

"كائنات الشوق الآخر"
ويحاكي الكون في
" ترجمة رملية لأعراس الغبار"
غريب أنا حد الاختناق،
وحيد حد التفرد، زادي قلقي على
وطني وناسي وعروبتي،
وكنزي أشعاري وكتبي،

" فلا تسألي أمي " عن "يقظة الصحراء"
تحت لهيب " الشمس" في ذلك
" اليوم الجنين" وأنا جالس أترقب

" بشرى النبؤة "عن
" صنعاء والموت والميلاد"
وأنتظر المرور
" من رحلة الطاحونة إلى الميلاد الثاني "،
وأتذكر بأنني لم أكن في " مدرسة الحياة "
"إلا أنا، وبلادي" في قلبي
كأي " مواطن بلا وطن" مفجوع فجيعة
" امرأة الفقيد" وهي محتارة
في أي درب تسير وأي مآل
ينتظرها وأولادها الصغار...
هكذا أنا تائه مثلها وفي ضلوعي
" نار وقلب" وهما "اعتيادان "
يحيلان على ذاتي المقهورة المتمثلة فيّ

" أنا والشعر" مما جعل القوم
ينظرون إلي مثل " أثيم الهوى"
الذي يخلص لهوى
" حماقة وسلام" مستحيل...
هي ذي رحلتي
حيث كنت أستجدي من يسمع صوتي،
ولكنني أفيق فأجدني بلا أنيس
" أبكي وأغني" ولا من يتفاعل معي

فأظل أنا " المغني والصدى والسميع"
أريد أن أستريح

من هول هذه الغربة الفظيعة
وقبل " أن أنسى أن أموت "
لا بد من أن أخرج
" خير ما في القلوب"

لأخلف ذكرى طيبة تستوجب الترحم
والصدقة على روحي بــ " فاتحة"
لأنني آثرت أن أغادركم في سكون .....

رحمك الله شاعرنا الكبير

لقد عاش البردوني في قلوب الناس،
وهو يسكن اليوم في ذاكرتهم

اغترف من بحر الكلمات
التي لا نفاذ لها وافاض..
ولم تعطل همته حبائل الزبد!!
مضى مشرقاً بالناصع من
فيض عطائه الذي لن يتكرر
وليس له شبيه ولانظير
فيما ابدعه شعراء القرن العشرين
والذي صار متصدراً لقائمته العربية
دون منازع فهو شاعر العروبة البار بها
وبكل القضايا الثقافية والسياسية..
كما هو في العمق شاعر اليمن
الطالع من ايقونة المهد
ليقدم تجربة شعرية فريدة .

تحياتى
__________________

signature

Amany Ezzat غير متواجد حالياً