عرض مشاركة واحدة
03-14-2015, 05:29 PM   #74
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

[]ياخَفْقُ، هذا القلب وَهْوَ واحدٌ
خصمان: ذا موجٌ، وهذا زورقُ
لو قال ذاك: البحر سِرَّةُ الثرى
لقال ذا: بل جرحَهُ المرَقرَقُ
لو قال ذاك: انظر هنا (مُكَيْرسٌ)
لقال هذا: بل هناك (المفْرَق)ُ
أليس غَرْبُ القلب مثلُ شرقهِ
في القلب غير قلبه يا أحمقُ
ماذا ترى؟ أحسُّ كل نبتةٍ
كانت يداً تومي ووجهاً يعْرَقُ
هل هذه الأطلال كانت نسوةً؟
لا، بل رجالاً كالجمال اسْتنوَقوا
أمَا (الكُموناتُ) افتتاحُ عصرنا؟
بل استهلَّ العالمَ (الخوَرْنَق)

*****

هل نصفُ هذا القلب عكسُ أصفةِ؟
ذا بالورى أحفى، وهذا أرْفَقُ
كلُّ بقاع الأرض في حنينه
هذي عناقيدٌ، وتلك فُسْتقُ
بيوت أحبابٍ يفتِّق الندى
أهدابَها، فيفرح التفتُّقُ
لأنَّ هذا القلب رغم حجمهِ
بسيطةٌ للكل، عنها يأرَقُ


*****
مستخبرٌ عما مضى، وهل مضى
عما سيتلوهُ، وهل سيلحق
عن الذين غرّروا، هل غرّروا
عن الذين حقّقوا، هل حقّقوا
عن الذين يلبسون غيرهمْ
فإن وهى بغيره تلفّقوا

*****
عن الربيع الطّلق، أهْوَ واحدٌ؟
أم أنّهُ في كل روضٍ فَيْلقُ؟
عن النِّمال هل لجدِّ جدِّها
- قُبيْلَ عادٍ - مركبٌ وبيرَقُ

*****
عن الورى، مَن ذا وراء حشدهمْ؟
إذا التقوْا ومَن إذا تفرَّقوا؟
عن مُشْعلي حرب العدى إذا انتشوْا
فإن رأوْا في الصحو حاءً أطْرقوا
وإن دعا يوم الحمى تحجَّروا
وإن أشار دِرْهَمٌ تدفَّقوا

*****
أعن (أزالٍ) ما وقفتَ سائلاً؟
ناديتَ أحياءً عسى أن يُرزْقُوا
كيف انثنى الحُجاج؟ قالت لي صَهٍِ
ماكل ساعٍ (شاهرٌ) أو (شَوْلَقُ)
وأمْعن القلبُ يقلِّب الألى
رقَوْا مِن الأبواب أو تسلَّقوا
يروي البطولاتِ التي أنفاسُها
كما يفوح الجوربُ الممزَّقُ

*****
يُنهي السؤالَ بالسؤال، داخلاً
غياهباً، سرادباً، لاتُطْرَقُ
مُكاشفاً مِن تحت كلِّ زِينةٍ
مقابراً، يزفُّها التَّزوُّقُ
ملابساً أوصى بها الذي مضى
لمن أتى وللذين نسّقوا
كأنه مُوكّلٌ بما ثوى
خلف الحُلى وزوّرَ التملُّقُ
يشمُ ماسوف يلي هذا، كما
يُقرمز المعنى الخيالُ الأبلقُ

*****
مستنبئاً عن الذين أخفقوا
هل أخفقوا لأنهم تفوّقوا؟
عن الذين أُبعدوا لأنهم
كما حكى الراوي - أبَوْا أن يسرقوا
عن سيد الأمر الذي رأى بهم
غرابةً تغزي، وأخرى تَصْعّقُ

*****
عن السما كيف ارتقى ازرقاقُها
وما تَرَقّى البحرُ وَهْوَ أزرقُ
عن الذرى، هل تستحيل أنجماً؟
هل يستقيم المنحنى ويَسمُقُ؟
عن الذين وحدهم توحّدوا
قبل الطريق باسمه تطرّقوا
عن الذين أكْوَتوا مِن ههنا
عن الذين مِن هناك أعرقوا

*****
من يعربٍ، هل اسمهُ من نُطقهِ؟
وهل روى الإغريقُ ماذا أغْرقوا؟
عن التواريخ التي كانت لها
نقاوةٌ، وللحروف رَوْنقُ

*****
تساؤلٌ يرمي بنفسه إلى
تساؤلٍ مِن مقلتيه يأْبَقُ
يُراحل اليومَ إلى أن ينحني
يُساجل الليلَ السُّرى ويسْبَقُ
لأنَّ بدْءَ المبتدا ماذا يلي
فآخر المسعى السؤال الأعْتقُ

*****
هل اشتفى هذا وذا أو انطفا
بَرْقُ المنادى، أم خبا التشوُّقُ؟
لأنَّ (كَم) أرخى الحزام عن (متى)
مِن أين يَسْتحكي، ولا مَن ينطُقُ؟

*****
قُلْ أين عرّافوك يا (الأشمور) قل
من ذا درى، هل غرَّبوا أو شرّفوا
وأين (هل) كان أخي قيل لهُ
هناك بستانٌ يليه فندقُ
يا(هل) على (مِن أين) يعبر الذي
أجْفَلْتَ عنه، أو ذووك أشفقوا
ومرَّ (مِن أين) يحسُّ أنهُ
إجابةٌ، مِن السؤال ألْبَقُ
يرى الزحامَ في الزحام ينطوي
سقفُ الغبار بالغبار يُخْنَقُ

*****
يصيح: (يا (ماذا) أُريد نَبْأَةً
تشي بأمرٍ، تفتري، أو تصْدقُ
يَسْاَنْشِدُ العصفورَ، يعيا ينثني
يلقى غراباً شايخاً لاينْعَقُ

*****
صَمتُ الضجيج ههنا، وههنا
ياريح قولي: يا حزانى حدِّقوا
يصغي، ينادي، لايظن أنهُ
نادى، ولاأصغى السميعُ المُرْهَقُ
لأنَّ بين الصوت والمصغي دماً
بين القوى، وبينه تشدُّقُ

*****
الساعة اصفرَّت على مُغْبَرَّها
لأنَّ وجه الوقت بابُ مُغْلقُ
ياقلبُ مَنْ يُفتي خفوقك الذي
غموضهُ أدرى بماذا تخفُقُ
[/]
Amany Ezzat متواجد حالياً