عرض مشاركة واحدة
03-13-2015, 09:32 PM   #68
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

[]قصيدة
على قارعة الاختتام


قلتَ لي صارت حلوق الموت أبلغْ
فليكن، مازالت الأحضان تدفَعْ
يستزيد المهد واللحدُ، فلا يشبعُ
المعطى، ولا المعطي سيشبَعْ
كلها الأرض قبورٌ، وترى
كل دربٍ مُترعاً والسجن مَترَعْ
قيل هذا قبل تأريخ الثرىَ
ماتقول الآن والتأريخ أصلَعْ!

* * *
أين يجري السوق؟ يعدو بعضُه
فوق بعضٍ، والبيوت الغبر تتبَعْ
كل ممشىً هاربٌ مِن خطوهِ
وإلى جنبيه مِن جنبيه يفزَعْ

* * *
حسنٌ أن يثأر الممشىَ على
صبرِه، أن يلبس المقهى ويخلَعْ
أن يطير التلُّ بالتلِّ وأن
تعجن الريح بـ(نجران)"مُصوَّعْ"
أن يميط الرملُ عنهُ عريَهُ
أن يغنِّي الصخر كالملهى ويسمَعْ
أن تُرى كل حصاةٍ قُبلةً
أن تساوي بيضةُ "الورقاء" مخدَعْ
أن يحول "المشتري" قاعاً وأن
ينزل "المرّيخ" بستاناً ومصنَعْ
أن يوشيّ (جِبلةً) جمرُ السُهى
أن يُحَلِّي بالثريا (جيد أسلَعْ)
أن يمر الحُبُّ سكران الصِّبا
عارياً يصفع مَن يلقَى ويُصفَعْ
أن يُشظِّي غرف النّوم اللقا
ثم يمشي مِن وضوح الصيف أشيَعْ
أن يقوم المنحنى نخلاً، وأن
يصعد المرعى من (الينبوت) أفرَعْ
أن تقول الأرض للأرض اهربي
وانقلب يابحرُ أثداءً ورُضَّعْ

* * *
أي آتٍ تبتغي ياصاحبي؟
فَرَحاً مِن كل هذي الأرض أوسَعْ
بعد مايدعونه اليوم، الذي
سوف يُدعى اليوم، للأيام مطَمَعْ
ولها كالنّاس مشروعٌ يُرى
ولها في سرها ماسوف يُشرَعْ
تعبت قافلة الأعوام، لا
رحَّب الصبحُ ولا المصباح ودَّعْ

* * *
أصبح التقتيل أطغى سرعةً
لاتخف ديمومة الميلاد أسرَعْ
تَفقِد الأمُّ فتىً يذهلها
عن فتىً في جوفها الموّار أتسَعْ
قل لها: كِفّي ستُردي ثانياً
كل أمٍّ بأجدِّ البذل أولَعْ
تسرح الأغنام والذؤبان، في
كل شِعبٍ وهي تغشى كل مرتَعْ
شجن التأبين في بيتين، في
خمسة والعرس في عشرين مربَعْ
زفّة العُرس كحفل الدفن، لا
ذاك يستبكي، ولا هاتيك تنفَعْ
كلها الضجّات مذياعيةٌ...
كيف تدري أيها أنبىَ وأوقَعْ؟

* * *
هل ترى التقتيل مثل الموت؟ لا
بل أرى أجداهما ما كان أفظَعْ
فغموض القلب أغرىَ بالذي
هو أخفى مِن أسى القلب وأفجَعْ

* * *
يولد المقتول مِن إغمائِه
في سواهُ، تصبح العينان أربَعْ
يسقط الغيثُ ليرقى حنطةً
وكروماً فيرُىَ أسنى وأرفَعْ
ذلك الطّود المعُلِّي، ربما
كان صخراً غائصاً في حصن (تُبَّعْ)
أَعَجَزَ الآتون من أشلائهم
مديةَ الغدرِ، وأعيوا كل مِدفَعْ

* * *
قلت لي لايعرف الرُّعب الكرى
فليكن، مازالت الأدياك تصقَعْ
وتهبُّ الرّيح أفواجاً على
رغم مَن يأذن بالسَّير ويمنَعْ
ويدور الفَلَك الجاري، بلا
أي تصريحٍ فيجتثُّ ويزرَعْ
وبلا وعدٍ، بلا تذكرةٍ
ترحل الغيمةُ تسقي كل موضَعْ

* * *
مايزال الليل يسري مثلما
كان يسري، مايَزال الفجر يطلَعْ
وترى الأشجار مِن أين أتى
وإلى أين على الشّوك تسكَّعْ
والعصافير على عادتها
تجتني مِن مُعجم الضوء وتسجَعْ
وتُصابي كل شُبَّاكِ هوىً
بالعيون الخضر والسُّود مرصَّعْ

* * *
ماتزال الأرض حُبلى بحشاً
في حشاها مايزال البرق يلمَعْ
ذلك الطافي، سيطفو غيرهُ
ويظلُّ الغائر المنشود أروَعْ

* * *
مات مَن يُرجى.. بمن تخدعُني!
لم يمت كل الورى ياطفل (موزَعْ)
غيرنا يا صاحبي يبدو لهُ
أنه أذكى خداعاً وهو يُخدعَْ

* * *
ما يزال الورد يحمرُّ، وما
زال ينهَلُّ الندى أطرىَ وأنصَعْ
كيف يذوي ثم يغلي حُمرةً؟
ربما كان عَناء الورد أوجَعْ
هل سيذوي القحط كي أندى أنا؟
بعدما تصبح تحت القحط أينَعْ

* * *
ماخبت ناريَّة الأشواق، ما
أصبح الإنسان دكّاناً ومضجَعْ
هل سينسى الضعف مَن خاف القوى؟
يستحيل الجبن عند الضيق أشجَعْ

* * *
ربما امتدَّ الذي جاء، لكي
ينضجَ المأمول، أو يختار منبَعْ
قد يتيه البادئ الغِرُّ، ولا
يستبين المنتهي مِن أين يرجَعْ
ذاك مايحلو عليهِ صمتُنا
علَّهُ يختتم المَوَّال أبدَعْ[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً