عرض مشاركة واحدة
03-13-2015, 03:22 PM   #63
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,575

[]قصيدة
الحقيقي

يجيء بلا وقتٍ، وبالوقت يلتقي
أيغدوا أيسري؟ أي وقتيه يتقي؟
يقاوي سراه، أم يداري غدوه؟
إلى قصده يجري، ومجراه زئبقي

* * *
يقول الحصى: من ذلك الطالع الذي؟
تقول خطاه للمراعي: تعملقي
ينادي الأخاديد التي ملها الثوى:
هناك طريق فاسبقيني أو الحقي

* * *
تهس الروابي: من أتى؟ إنه الذي
إلى فجر عينيه تنادى تحرقي
يمر ويفضي للشجيرات مثلما
يقول الشذى للريح: لمي تفرقي
وتهمس عنه لثغة الحلك مثلما،
إلى الطل يومي الورد: قبل تفتقي
تشع بعينيه بكارة حبّه
ويغري شموخ القلب فيه تعلقي

* * *
أكاد اسميه وينبو عن اسمه
يلوح «كصعدي« ويحكي كمعبقي
بصوصي كهندي يؤدي شعيرة
يغيم كغاني، ويصحو كجلقي
عليه جبين مثل فعلٍ مضارعٍ
عليه قميص كالهجاء الفرزدقي
ومن حبه قالوا: تزوج أمه
أأدعوه منذ الآن: «أوديب« مشرقي
بودي أسميه، وأعيا لأنه
يجافي تقاليدي، فأطوي تحذلقي

* * *
تلاوين مرآه تروغ أمامه
إذا اختار وردياًتلقاه فستقي
وإن شام «بكرياً« تحول «تغلباً«
وإن «شم« صوفياً دنا منه «بيهقي«

* * *
-أتختار لي هذي المرايا وجوهها
وتبتز وجهي، غير هذا تألقي
لماذا أرى والوقت يلبس رؤيتي؟
وأبحث عن نطقي، ويهذي بمنطقي

* * *
أيا من تسمى الوقت: من أين جئتني؟
وهل أنت إلا دفقة من تدفقي؟
وهل كنت في نسغي قبيل تفتحي؟
وهل أنت من بعد التفتح مغلقي؟
صعدت بلا وقتٍ وقلبي على يدي
كتاب، وهذا وجهك الآن رونقي
لأني حقيقي فأنت مغايري
لأني زمان أنت صنعي ومئزقي
إذن لست مني، إنما منك أقتني
مشماً لإبراقي ولوناً لبيرقي
قميصاً غداة العيد يكشف جدتي
قناعاً يواري عن جفوني تمزقي

* * *
على أي حالٍ جئت أختط وجهتي
فيا هذه الأرض استقري أو اقلقي
محوت وصايا «العم« قولي ل«عمتي«
«على غيرنا يا أم عمرٍ تشدقي«
ومن غير تاريخ الأبوة وابنها
أتيت فليني يا ذرى أو تبندقي
تعريت للأمطار والنار والمدى
وهذا التعري -يا متاريس- خندقي
أمامي طريق لا يؤدي، وهاهنا
طريق أراه لايراني تحققي
وهذا طريق ماله أي نكهةٍ
وهذا له شم ولكن تخلقي
وهذا له وجه عن الجيد مبعد
وهذا طفيلي محياه غلفقي
وهذا كسيفٍ «عولقي« يلوح لي
وهذا كسيف يدعي شكل «عولقي«
وهذا طريق من طريقين، هل أرى
طريقاً له قلب ينادي تطرقي؟

* * *
أأنشق بين الشهل والصعب يا خطى؟
أتجتاز شبراً واحداً يا تشققي؟
أرى ألف نهجٍ، سوف أختار واحداً
لأني وحيد، فانتخب يا تشوقي

* * *
ومن أين يا شتى الممرات يبتدي؟
أجيبيه ياشتى الأعاصير واصدقي
أتوصينه يجري على جري وقته؟
لقد جاء عكس الوقت، كفي وأطرقي
أيفنى ربيع في مدى شوط ساعةٍ
ليدعى زمان القحط، ربان زنبقي

* * *
لقد جاء هذا ياليالي لتشمسي
ويا أرض كي ترمي السعال وتعشقي
أليس له وجه وحيد وموقف
كنسغ الدوالي؟ سوف يدعى تسلقي
ولو جاء قبل اليوم سماه «عاصم«
كفوراً، وأمسى عند «توماس« هرطقي
ولو شاهدت صنعا فرادة وجهه
لسمته «رومياً« ولو كان «مفحقي«
ولو مر من (تكساس) قالت بأنه:
«لوممبا« وقالت (مونتكرلو): تزندقي
يريد لكي يحيا غباءً مطوراً
ووجهاً تجارياً، ووجهاً تملقي

* * *
أيسقط بين البدء والبدء؟ يبتغي
وثوباً على حشد النقيضين يرتقي
يروم ابتداع المستحيل فتنثني
إليه غثاثات الزمان «الخورنقي«

* * *
أيصبح وقتاً ثالثاً أين يلتجي؟
إلى غير وقتٍ، أي موتيه ينتقي؟
أيرضى الذي يلقى؟ وهل عنه مرجع
أيفني شقاء الظل أم أصله الشقي

* * *
وهل جاء يمحو الوقت أو فيه ينمحي؟
وهل جاء يطوي الجدب أو منه يستقي؟
أيرجو الذي يخشى، ويخشى الذي رجا؟
فيلقى الذي يردي كذاك الذي يقي
أجاء يوشي باسمه وجه عكسه
لماذا أتى، هذا السؤال الذي بقي
يتبع
[/]
Amany Ezzat غير متواجد حالياً