عرض مشاركة واحدة
03-12-2015, 08:56 PM   #35
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

قصيدة
لافتة على طريق العيد العاشر لثورة سبتمبر

أيها الآتي بلا وجه إلينا
لم تعد منا ولا ضيفاً لدينا
غير أنا... يا لتزييف الهوى
نلتقي اليوم برغمي رغبتينا
سترانا غير من كنا كما
سوف تبدو غير من كنا رأينا
أسفاً ضيعتنا... أو ضعت من
قبضتينا يوم ضيعنا يدينا
[]* * *[/]
قبل عشرٍ كنت منا ولنا
يا ترى كيف تلاقينا.. وأينا؟
أنت لا تدري ولا ندري متى
فرقتنا الريح، أو أين التقينا؟
وإلى أين مضى السير بنا
دون أن ندري، ومن أين انثنينا
[]* * *[/]
يوم جئنا الملتقى لم ندر من
أين جئنا وإلى أين أتينا؟
ربما جئنا إليه مثلما
يطفر الإعصار أو سرنا الهوينا
ربما جئنا بلا وجهين أو
ضاع وجهانا ومرأى وجهتينا
[]* * *[/]
عبثاً نسأل أطلال المنى
بعد بؤس المنتهى كيف ابتدينا؟
كيف ذقنا وجع الميلاد كم
ضحك المهد لنا أو كم بكينا
كيف ناغينا الصبا، ماذا انتوى؟
مهدنا المشؤوم، أوماذا انتوينا؟
[]* * *[/]
لانعي كيف ابتدينا... أو متى
كل ما نذكره أنا أنتهينا؟
أنت مهما ترتدي أسماءنا
من أعادينا ومحسوب علينا
غير أنا كل عام نلتقي
عادة والزيف يخزي موقفينا


قصيدة
مواطن بلا وطن

مواطن بلا وطن
لانه من اليمن
تباع أرض شعبه
وتشترى بلا ثمن
يبكي إذا سألته
من أين أنت؟.. أنت من؟
لانه من لا هنا
أو من مزائد العلن
[]* * *[/]
مواطن كان حماه
من (قبا) الى (عدن)
واليوم لم تعد له
مزارع ولا سكن
ولا ظلال حائط
ولابقايا من فنن
[]* * *[/]
بلاده سطر على
كتاب: (عبرة الزمن)
رواية عن (اسعد)
اسطورة عن (ذي يزن)
حكاية عن هدهد
كان عميلاً مؤتمن
وعن ملوك استبوا
أو سبأوا مليون دن
الملك كان ملكهم
سواه (قعب من لبن)
[]* * *[/]
واليوم طفل حمير
بلا أب بلا صبا
بلا مدينة... بلا
مخابىء ... بلا ربى
يغزوه ألف هدهد
وتنثني بلا نبا
[]* * *[/]
يكفيه أن أمه
(ريا) وجده (سبأ)
وأن عم خاله
كان يزين (يحصبا)
وأن خال عمه
كان يقود (أرحبا)
كانوا يضيئون الدجى
ويعبدون الكوكبا
يدرون ما شادوا...ولا
يدرون ماذا خربا
يبنون للفار العلى
ويزرعون للدبا
يا ناسج (الاكليل) قل:
تلك الجباه من غبا
أو سمها كواكباً
تمنعت أن تعربا
فهل لها ذرية
من الشموخ والإبا؟
[]* * *[/]
اليوم أرض (مأرب)
كأمها موجهه
يقودها كأمها
فار...وسوط (أبرهه)
فما أمر أمسها
ويومها ما أشبهه
تبيع لون وجهها
للأوجه المموهه
[]* * *[/]
(تموز) في عيونها
كالعانس المولهه
والشمس في جبينها
كاللوحة المشوهه
[]* * *[/]
فيا(سهيل)هل ترى
أسئلة مدلهه؟
متى يفيق ها هنا
شعب يعي تنبهه؟
وقبل أن يرنو الى
شيء يرى ما أتفهه
فينتقي تحت الضحى
وجوهه المنزهه
يمضي وينسى خلفه
عاداته المسفهه
يفنى بكل ذرة
من أرضه المؤلهه
هنا يحس أنه
مواطن له وطن

يتبع
Amany Ezzat غير متواجد حالياً