عرض مشاركة واحدة
03-07-2015, 02:04 PM   #3
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

وكان في تحليله ورؤيته أقرب ما يكون إلى
اليسار بالمعنى العام،
وكان نافذ البصيرة يديم التأمل في الأحداث الكبيرة،
ويتابعها باهتمام شديد.
وكان في غرفته يحتفظ براديو قديم جدا
يتابع من خلاله الاذاعات، وأحداث العالم.

ولم يلتزم لأي حزب سياسي..
ولكنه قريب جداً من تيار العلمنة والعقلانية
بل هو رمز حقيقي من رموز العلمنة،
وخاض معارك ضد القوى المتخلفة والكلامية،
وكان يُتهم بالشيوعية والإلحاد.
ويرد بطريقته الخاصة.
قال له ذات يوم داعية إسلامي كبير:
أنت شيوعي يجب قتلك
رد عليه : حافظ على حياتي
فأنا مصدر رزقك لأنك تخوِّف بي دول الجوار
وترعبهم بالشيوعية، ليغدقوا عليك المال.

يتمتع البردوني بشهرة في اليمن والوطن والعالم،
فأول ديوان له صدر عن
المجلس الأعلى للآداب والفنون بالقاهرة
عام 1961م
وبعد إلقاء قصيدته الشهيرة في المربد
عام 1972م أبو تمام وعروبة اليوم،
تبوأ مكانة مرموقة في الأوساط الأدبية
والفكرية والثقافية العربية
وتناولت الصحف والمجلات والدراسات
والنقد دواوينه ليصبح واحدا من أهم
شعراء العربية في خاتم القرن العشرين،
ويمتاز البردوني بالاهتمام الفائق بالشعر الحر
وقراءة ومتابعة تياراته والإفادة منها
والغموض الفائق الذي طبع أشعاره
في مرحلة مابعد السبعينات يشي بهذه الخاصية.
والبردوني كتاب مفتوح عرك الحياة
وأمتلأت نفسه بتجارب عديدة ومتنوعة
وواصل حتى النفس الأخير كتاباته الزاخرة،
كان زاهداً، وحياته في منزله كالراهب
في صومعته، يتابع الإصدارات الجديدة في الحياة
الأدبية والفكرية والثقافية، وإلى حدٍّ ما السياسية،
ويمتلك ذاكرةً قل أن نجد لها نظيراً
Amany Ezzat غير متواجد حالياً