عرض مشاركة واحدة
03-07-2015, 12:49 PM   #1
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586
الاسطورة اليمنية العملاق عبد الله البردونى

basmala

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
أهل ورد الغاليين
العمالقة
المبدعين
و الأبطال الأسطوريين
لا يأتون إلا عبر أزمان متباعدة

فما بالكم بشاعر أسطوري
إن الشاعر ينشئ الوجود أو يكتبه إنشاداً،

إنه يُصغي لأصوات الطبيعة ويعيد ترديدها شعراً.

يقول جوته :
"من يود فهم شاعر ، فليذهب إلى بلاد الشاعر"
ولكن كيف يمكننا فهم شاعر،

إذا كان هذا الشاعر متوحداً مع بلاده،
لاتراه إلاّ منغرساً في طين الأرض
متشحاً برائحة حقولها وأوديتها،
بل انك لاترى
اليمن
إلاّ ووجه الشاعر
عبدالله البردوني
حاضر أمام عينيك،
كأن مرآة اليمن
لاتحمل سوى
وجه البردوني.
عاش ثلاثينات القرن العشرين
طفلا بائساً كأبناء قريته
وقرأ معارف عصره
وتهيأ للفتوى كعلماء بلدته،
ولكن بصيرته كانت تستقرئ
ما وراء الواقع
استطاع شاعر بردون أن
يختزن الرعود والصواعق
والبراكين والبروق

ثم يمتشقها قوافي يدك بها
ويزلزل
عروش الطغيان
ويدمر أعمدة الظلم وقلاع الجهل
كيف نفصل بين الشاعر وبلاده،

كيف نفك هذا التوحد والاتصال
عند شاعر
استثنى مثل هذا الفصل
حين
جعل عنوان إحدى قصائده
" إلآ أنا وبلادي "
هل يمكن أن نخترق هذه الوحدة،
وأن نبحث عن

الشاعر
الصانع
الكاتب
المؤلف
لهذا الوطن
شعراً وكتابة وحلما
رحلة جديدة
مع
عملاق الشعر العربي
الشاعر الكبير
عبد الله البردوني

Amany Ezzat متواجد حالياً