عرض مشاركة واحدة
03-06-2015, 06:04 AM   #4
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

الحياة ليست تعادلية

ليست تعادلية بين الموت والوجود ،

ولكنها اضطراب بين الإثنين

وصراع يرفع أحدهما مرة

ويخفضه مرة أخرى
الحياة .. ازمة .. وتوتر
ونحن نذوق الموت فى كل لحظة ..

ونعيشه .. فلا نضطرب بل على العكس ..
نحس بكياننا من خلال هذا الموت الذي داخلنا ..

ونفوز بأنفسنا ، وندركها ، ونستمتع بها
ولا نكتفي بهذا ،

بل ندخل فى معركة مع مجتمعنا ..

وندخل فى موت وحياة من نوع آخر ..
موت وحياة على نطاق واسع تتصارع فيه

مجتمعات ونظم وتراكيب إنسانية كبيرة
ومن خلال هذا الصراع اﻷكبر .

نحس بأنفسنا أكثر .. و أكثر ..

إنها ليست خلايا تتولد و تموت

في جسد رجل واحد .
و لكنها أيضاً مجموعات بشرية

تولد وتموت في جسم المجتمع كله.
انها الموت يحدث على مستويات أكبر
الموت إذاً حدث دائب مستمر ..

يعتري اﻹنسان و هو على قدميه
و يعتري المجتمعات وهي في عنفوانها

وهو في نسيج اﻹنسان ..في جسده ..

و في كل نبضة ينبضها قلبه

مهما تدفقت بالصحة و العافية
وبالموت تكون الحياة ..
وتأخذ شكلها الذي نحسه ونحياه ..

ولأن ما نحسه ونحياه

هو المحصلة بين القوتين ..

الوجود والعدم

وهما يتناوبان الإنسان شداً وجذباً
ما السر إذاً فى هذه الدهشة

التى تصيبنا حينما يقع أحدنا ميتاً
ولماذا يبدو لنا هذا الحديث ..

غير معقول ، وغير قابل للتصديق
ولماذا نقف مشدوهين أمام الحادث

نكذب عيوننا .. ونكذب حواسنا ..

ونكذب عقولنا .. ثم نمضي ،

وقد أسقطنا كل شئ من حسابنا ..

وصرفنا النظر ..

واعتبرنا ما كان .. واجباً ..

ولباقة .. ومجاملة .. أديناها وانتهينا منها
لماذا لا نحمل هذا الحادث على محمل الجد

ولماذا نرتجف من الرعب حينما نفكر فيه ..
وتنخلع قلوبنا حينما نصدقه

وتضطرب حياتنا حينما

ندخله فى حسابنا ونضعه موضع الإعتبار
السبب أنه الحادث الوحيد

المصحوب برؤية مباشرة ..

فما يحدث داخلنا من موت لا نراه ..

ولا نرى كرات الدم وهي تولد وتموت ..
ولا نرى الخلايا وهي تحترق ..

ولا نرى الميكروبات وهي تقتلنا ونقتلها
وخلايانا لاترى نفسها وهي تفنى
كل ما يحدث داخلنا يحدث فى الظلام ..
ونحن ننام ملء جفوننا

وقلوبنا تدق بانتظام وتنفسنا يتردد في هدوء
الموت يسترق الخطى كاللص تحت جنح الليل ..
ويمشى على رؤوسنا فتبيض له شعراتنا ..

شعرة .. شعرة .. دون أن نحس ..

لأن دبيبه وهو يمشى هو دبيب الحياة نفسها


تحياتى
__________________

signature

Amany Ezzat غير متواجد حالياً