عرض مشاركة واحدة
02-19-2015, 05:25 PM   #124
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,577

ألروض روضك يا هزار فغرد

ألروض روضك يا هزار فغرد
وصغ الفرائد في الأريب المفرد
فإذا القوافي وهي منك بموعد
كحبائب وافت وما من موعد
تلك القلائد ما أحيلاها حلى
لابن الجميل وهو خير مقلد
للعبقري المحرز الفضلين من
حسب رفيع في البلاد ومحتد
نعم الفتى في فنه ذاك الذي
إن يعدد الشرق النوابغ يعدد
من مثل أنطون الجميل كاتب
فياض مشرعة نقي المورد
إن زاول الإنشاء أبلغ منشيء
أو زاول الإنشاد أفصح منشد
أسمعته يلقي القريض وينتحي
نحوا طريفا مشجيا لم يعتد
فإذا السرور أو الشجى في لفظة
أو في هجاء مرسل كمردد
وإذا معالجة بنبرة صوته
فيها يظن رفيف جفن مسهد
هي قدرة لم يؤتها من لم يذب
فيها قواه ولم يكد ويجهد
ما كل نبس للكلام بمنطق
كلا ولا نطق علا بمجود
أرأيته فوق المنابر خاطبا
والناس منه بمسمع وبمشهد
في قوله الرنان كل غريبة
من جأر ذي لبد وصوت مغردا
هو أعجب الخطباء مقدرة على
أخذ الندي بما نبا عنه الندي
ملاك أفئدة برقة نطقه
وببأسه الخلقي والمتعمد
وموفق الإيماء يستدني به
مما تحب النفس كل مبعد
فإذا ترسل لم تكن آياته
إلا فرائد في صياغة عسجد
فيها الأشعة قد دفقن بقوة
دفق السيول من المداد الأسود
يأتي روائع شردا في نثره
كم أبطلت سحر القوافي الشرد
فيها سنى اللمحات من زهر الدجى
وبها شذا النفحات من زهر ندي
ونهاية الإبداع معنى جيد
تزهى به قسمات مبنى جيد
إن الجميل في الجمال وفنه
لأدق مبتدع وخير مجدد


ليس تغوي أمة فيها هداة

ليس تغوي أمة فيها هداة
بشروا المظلوم في مصر قضاة
أسعد الأقوام قوم عندهم
رسخ الحق وأجلى الافتئات
ماليء الأسماع درا قد نجا
فأقرت أعينا تلك النجاة
ذلك الفود الذي نمت له
خلتا الفوز ذكاء وثبات
لم يزل يدأب في مطلبه
ونصيراه رجاء وأناة
ناهضا أو رابضا حتى بدت
آية الإنصاف تجلوها إياة
فانبرى منتهزا فرصتها
والفتى من لم تفته الفرصات
ذاد ذودا رائعا عن حوضه
يتجارى لفظه والعبرات
لا لعمري ليس منقضا حمى
وله في الموقف الصعب حماة
شرفا يا مبرئيه إنه
ليس في الحق على الدهر فوات
أي حي أوتي العصمة في
حكمه من خطة فيها هنات
ومن الموحى إليه من عل
مطلق الإنصاف والرأي البتات
أوتي العقل ولم يؤت الهوى
علم من هم أبرياء أو جناة
وأدق الناس في تقديره
طالما غمت عليه التبعات
برئوا ذلك أزكى كلما
أعرضت دون اليقين الشبهات
أيها النابغة الشهم الذي
بالرزايا صقلت منه الحصاة
عد إلى مصبات المرفوع في
خفض عيش ولتعش مصر الفتاة
مصر ذات الشعب حرا واحدا
لا التي ذلت وأهلوها شتات
عد وكن نادرة العصر الذي
قوله القول إذا ارتاب الثقات
فلقد أعطاك ما كابدته
من أسى أنفس ما تعطى الحياة

مهما تقل ثمالة الموجود

مهما تقل ثمالة الموجود
لا تحرم المسكين قطرة جود
فإذا حباك الله فضلا واسعا
فالبخل خسران وشبه جحود
بيض الأيادي خير ما أسلفته
دفعا لا فات الليالي السود
والمال أعوده وأجزله ربا
ما كان فرض العبد للمعبود
يا محسنون جزاكم المولى بما
يربو على مساعكم المحمود
كم رد فضلكم الحياة لمائت
جوعا وكم أبقى على مولود
كم يسر النوم الهنيء لساهد
شاك ولطف من أسى مكمود
كم صان عرضا طاهرا من ريبة
ونفى أذى عن عاثر منكود
دامت لكم نعماؤكم محفوظة
من كيد ذي حقد وعين حسود
وتحققت عند المشيب المرتجى
آمالكم بثوابه الموعود
Amany Ezzat متواجد حالياً