عرض مشاركة واحدة
02-19-2015, 10:39 AM   #71
علا الاسلام
مراقب عام
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
الدولة: عيد ميلادك احلى عيد
المشاركات: 4,554







الصحافة ترصد معاناة حاوى متجول بالاسكندرية
****************************
إحنا مش شحاتين.. إحنا فنانين
عبارة ترددت على لسان الحاج محمد أحمد قنديل
ونجله ابراهيم الذي يبلغ من العمر 21 عاماً
وينتظر ميلاد طفل، ينفقان من مهنتهما التي توارثونها
عن آبائهم وأجدادهم، حيث يعملان كـ”حاوي متجول”،
وهي العبارة التي أرادا بها أن يدرأ عن نفسيهما نظرة التعالي
التي يرونها في أعين البعض ممن يرون عروضهما.



وقال الحاج قنديل 53 عام، إن مهنة الحاوي ليست كما يعتبرها
البعض “تسول” ولكنها أحد الفنون القديمة في مصر،
يكسب منها قوته كأي مهني آخر،
باستخدام أدواته الخاصة كالمسمار والمفك والكلبة “بوشكا”
التي تقدم العروض الراقصة والمضحكة،




مشيراً إلى أنه يجوب ونجله شوارع الإسكندرية لتقديم العروض
المختلفة في كافة أحيائها وبالمحافظات الأخرى
للعودة إلى المنزل بما استطاعوا جنيه من المال،
إلا أن قسوة الحياة ونظرات الاحتقار من بعض المواطنين
تجرحه كثيراً وتجعله يشعر كأنه من بلد آخر.




وأضاف نجله ابراهيم قنديل أنه ورث المهنة عن أجداده
ويعمل بها منذ الصغر لمعاونة والده
ومع الوقت أصبحت مهنته،
فقدم عروضه بمنطقة سان استيفانو وميامي والقاهرة ومارينا
“حسب الطلب” على حد قوله،
وفي النوادي ومناسبات مختلفة أهمها عيد اليتيم.




وأوضح أنه يتعرض في مهنته للعديد من المخاطر،
حيث تسبب تمرير المسمار من أنفه من قبل في إصابته بنزيف،
مُتسائلاً عن سبب عدم تخصيص الدولة معاشاً
لـ “الحاوي المتجول” أو الاعتراف به كغيره من الباعة الجائلين،
حيث مدون في بطاقة الرقم القومي الخاصة به أنه
“بدون عمل” والرد دائماً يكون “يعني إيه حاوي متجول “
فضلاً عن نظرات المجتمع على أنهم متسولين ولا قيمة لهم.



وعن الأوضاع قبل وبعد الثورة قال قنديل
إن الاختلاف اتضح كثيراً في سلوك المجتمع،
حيث إنه قبل ثورة 25 يناير كانت ردود أفعال الناس
محترمة وكانوا يعاملونهم بعطف،
أما الآن فالمواطنون يشهرون المطاوي في وجه بعضهم البعض،
مُضيفا: “بعذر الناس اللي مبتدفعش لأننا زيهم ”



موضحاً على جانب آخر أنه تقدم بطلب الحصول على وحدة
سكنية من المحافظة،إلا أن أحداً لم يهتم ،
مشيراً إلى أن أمنيته في الحياة توفير أجرة الغرفة ،
أما فيما يتعلق بالمأكل والمشرب فإن القطط والكلاب تأكل وتشرب
-على حد قوله- كما تقدم بطلب الحصول على معاش
بسب إصابته بـ 80% عجز في الرئة بسبب الجاز الذي
يبتلعه أثناء تقديمه عرض إخراج النيران من فمه.



وأكد ابراهيم قنديل أنه يتعرض لمضايقات من البعض بسبب إنه
“مش عاجبه” حسب قوله ”
كما تشاجر معه أحد ضباط المرور واتهمه بتعطيل حركة السير
في حين أنه يقدم عروضه فوق وبمحازاة الأرصفة ،
فضلاً عن عدم تذوقه لأي نوع من أنواع الطعام بسبب الجاز
الذي يبتلعه لكسب لقمة عيشه الغير معترف بها.



نتابع
__________________

signature

علا الاسلام غير متواجد حالياً