عرض مشاركة واحدة
02-17-2015, 09:55 PM   #96
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

عاش فاروق مصر فخر الشباب

عاش فاروق مصر فخر الشباب
وملاذ الأخلاق والآداب
كل علم وكل فن له منه
التفات عال وفضل راب
طلعة مثل طلعة الشمس تحيي
ثمرات القلوب والألباب
أي سعد لشعبه أن يراه
طالعا بينه وما من حجاب
أي راج والجود حق عليه
لم يصب منه ما وراء النصاب
أي شأن رعاه لم يبلغ
الشأو المعلى ولم يكن بعجاب
يعمل الفكر سالكا كل نهج
للمراقي وفاتحا كل باب
هذه فرقة تداركها العطف
فعادت متينة الأسباب
يبرز المولعون بالفن فيه
طرفا من مواهب الوهاب
فيهم الراسخ المدرب يتلو
تلوه نابت نضير الإهاب
من هواة التمثيل يرجع
بالتاريخ أدراجه مدى الأحقاب
ومحبي الأمثال يضربها
التالون والسابقون للأعقاب
يبتغون الكمال في ظل فاروق
وقدر النجاح قدر الطلاب
وطريق الكمال وعر
ولكن مداه مذلل للصعاب
أيها الزائر العظيم أثاب الله
منك الجميل خير الثواب
كل شكر يصوغه الروض لا
يوفي وإن جل منة للسحاب
ولعل السكوت أبلغ في الحمد
وأوفى وفيه فصل الخطاب
عاش فاروق مصر فخر الشباب
وملاذ الأخلاق والآداب
يا مليكا حمى به الله مصرا
من نكول الدنيا وسوط العذاب
يرد العالم الحميم وأما
وردها فهو من نطاف عذاب
للفنون ازدهارها والرزايا
غافلات والأمن في استتباب
ذاك من عبقرية العاهل الهادي
وللرأي غير فعل الحراب


إذا لم يكن في دولة العلم حاجب

إذا لم يكن في دولة العلم حاجب أمير النهى إذنا فإني مخاطب
خطاب فتى يرعى مقامي جلالة
أعزهما ما لم تنلك المناسب
أحلتك منه اللوذعية منصبا
على سنم تنحط عنه المناصب
إليك كتابا فيه أحييت ساهرا
ليالي كانت من دجاها النوائب
وقفت عليه سهد فكري ودونه
مصائب تثنيني ودهر يحارب
ثباتي من السقم المقيم أفدته
وصبري مما أكسبتني المتاعب
لو الكوكب الدري وهو مساهري
رأى ما أقاسي لاغتدى وهو شاحب
كتاب أعاني جمعه حيث خاطري
شتيت وبي شغل من الهم ناصب
دعاني له استكمال عهدك للمنى
ونورك لي هاد وأمرك غالب
فجاء قليلا من قليل وإنما
توفر فيه بحثه والمطالب
عتيق معانيه جديد سياقه
يعيد شباب الدهر والدهر شائب
يقص حديث الكون منذ ابتدائه
وما أخلفت أحداثه والتجارب
وتمثل أجيال الورى فيه باديا
خفي طواياها لدى من يراقب
هنالك أقوام تجيء وتنقضي
وتتبعها أطوارها والمذاهب
ممالك تبنى بالصوارم والقنا
وتهدمها أوزارها والمعايب
غرائب أديان وجنس ومشرب
وخلق وأخلاق تليها غرائب
تمر ونور النقد يبدي خفيها
سراعا كما مرت بشمس سحائب
ولم أر شيئا كالفضيلة ثابتا
نبت عنه آفات البلى والمعاطب
ومن يصطحبها كاصحطابك راشدا
فإن له المجد المخلد صاحب
سيدري بنو الأيام آخر دهرهم
مناقب عباس ونعم المناقب
وتروى لهم عنه فعال جميلة
تضيء سماء الذكر منها كواكب
أطال لك الرحمن عهدا مباركا
فواتحه غنم لنا والعواقب
فحكمك شمس الحق فينا إضاءة
وكل مضيء ما سوى الحق كاذب
وفضلك فينا للفضائل منبت
مشارق مصر روضه والمغارب
فمن شاعر منا فحمدك ناظم
ومن ناثر منا فمجدك كاتب
متى تصدح الأطيار فالفجر صادح
وإن تسكب الأمطار فالبحر ساكب


إن فاز نجلك بين الرفقة النجب

إن فاز نجلك بين الرفقة النجب
فليس في فوزه المشهود من عجب
وإن أصاب امتيازا قل مدركه
لدى امتحان فمن يجدر به يصب
أبوه جلى قديما أي تجلية
وعاد عود فتاه اليوم بالقصب
وراع في شهب من جيله سطعت
فليغد في جيله من أروع الشهب
ما أحسن الفرع يقفو الأصل مهتديا
بهديه في مضاء العزم والدأب
وما أعز الفتى تنميه همته
هذا إلى أنه ينميه خير أب
قد كافأ الله بالحسنى مضاعفة
في أكرم الولد قلب الوالد الحدب
سروره اليوم أضعاف السرور بما
أولاه من منصب عال ومن حسب
وحبذا لعلى مصر وعزتها
تسلسل النخب المثلى من النخب
هذي تحية ود لا مراء به
ونفحة من ولاء غير مؤتشب
نظمتها حين وافاني البشير كما
جاءت وما ملهم للشعر كالطرب
حق الوزير كبير والشفيع بها
لدى معاليه لطف الأخذ بالسبب
هو الهمام الذي يأتي محامده
وحسبه من جزاء أجر محتسب
إذا تحلى عصامي برتبته فهو
المحلى بما يوفى على الرتب
وأن يقلد وزير الحكم منصبه
فلا كذاك وزير العلم والأدب
هيهات يبلغ شعر من مآثره
بعض المخلد في الأسفار والكتب
من أم ساحته يحتته أمل ولو
عدته عوادي الدهر لم يخب
ومن تفيأ ظلا من مروءته
أوى إلى مأمن من صولة النوب
سمح الفؤاد قوي الجأش رابطه
بحيث يعصم من جهل ومن غضب
تزداد في أوجها الضاحي كرامته
وليس ينقصها غاش من السحب
فليهنيء الله إبراهيم مرتقيا
في السعد من أرب يقضي إلى أرب

Amany Ezzat غير متواجد حالياً