عرض مشاركة واحدة
02-17-2015, 02:38 PM   #85
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

ضرب الأرض فانتهب

ضرب الأرض فانتهب

وكإيماضة ذهب
آية العصر جائب
بينما لاح إذ عزب
ضاق بالسرعة الفضاء
ولم يبق مغترب
يدرك الشأو أو يكاد
متى أزمع الطلب
أرز لبنان هاكسة
حلب هذه حلب
أيها الجائز المجاهل
لا يعرف النصب
يصل المدن والقرى
بمتين من السبب
أفعوان إذا التوى
في صعود أو في صبب
إن ترامى بين الربى
خلت فلكا بين الحبب
وإذا شيم موقدا
فهو كالنجم ذي الذنب
إن في هذه الضلوع
لكالمارج التهب
ذاك حس من الكمون
وروى زنده فهب
هو شوق إلى حمى
كل ما فيه مستحب
ميل شجرائه حنان
وفي طوده حدب
أيهذي الشهباء
والحسن في ذلك الشهب
حبذا في ثراك ما
فيه من عنصر الشهب
ذلك العنصر الذي
ظل حرا ولم يشب
عنصر قد أصاب
منه ابن حمدان ما أحب
وبه أحمد ارتقى
ذروة الشعر في العرب
حبذا الجديد
وما فيه من رحب
حبذا الجانب
القديم نبت دونه الحقب
ألسويقات عقدها
من حجار أو من خشب
والبساتين من جناها
الأفانين تهتدب
والمباني بها الحلي
البديعات والقبب
يا لها من زيارة
قضيت وهي لي أرب
تم سعدي بمن
رأيت بها اليوم عن كثب
وبأني قضيت من
حقهم بعض ما وجب
إن من قال فيهم
أعذب المدح ما كذب
جئتهم والفؤاد بي
خافق كلما اقترب
فالتقوني كعائد
للحمى بعد ما اغترب
تلك والله ساعة
أنست المتعب التعب
ليس بدعا وإنهم
صفوة الشرق والنخب
من نساء زواهر
بحلى الحسن والأدب
محصنات مربيات
النجيبات والنجب
ورجال إذا هم
سابقوا أحرزوا القصب
شرفوا العلم ما استطاعوا
ولم يحقروا النشب
أمهر الطالبين
للسكب من خير مكتسب
أحلم الناس عن هدى
ما الذي يصلح الغضب
أحزم الخلق إن يكن
سرف جالب العطب
من رأى منهم المكان
لفوز به وثب
محرزا غاية الذي
رام في كل مطلب
فيهم الحاسب الذي
لا يجارى إذا حسب
فيهم الكاتب الذي
لا يبارى إذا كتب
فيهم العالم الذي
عقله كوكب ثقب
فيهم الشاعر الذي
شعره للنهى خلب
فيهم القائل الصؤول
على الجمع إن خطب
فيهم الصانع الذي
صنعه آية العجب
فيهم المطرب
المجد فنونا من الطرب
يا كراما أحلني
فضلهم أرفع الرتب
إن فخرا نحلتموني
لأغلى ما في الحسب
لم يكن لي ومن أنا
هو للشعر والأدب


ترحلت عن زمني عائدا

ترحلت عن زمني عائدا
خلال القرون إلى ما وراء
وما طيتي غير أني
وقفت بآثار فن عداها الفناء
هياكل شيدها للخلود
نبوغ جبابرة أقوياء
فجسمي في دهره ماكث
وقلبي في أول الدهر ناء
أجلت بتلك الرسوم لحاظا
يغالب فيها السرور البكاء
فما ارتهن الطرف إلا مثال
عتيق الجمال جديد الرواء
مثال لإيزيس في صلده
تحس الحياة وتجري الدماء
يروعك من عطفه لينه
ويرويك من رونق الوجه ماء
به فجر الحسن من منبع
فيا عجبا للرمال الظماء
فتون الدلال وردع الجلال
وأمر الحياة ونهي الحياء
فأدركت كيف استبت عابديها
بسحر الجمال وسر الذكاء
وبث العيون شعاع النهى
يبيح السرائر من كل راء
لقد غبرت حقب لا تعد
يدول النعيم بها والشقاء
تزول البلاد وتفنى العباد
وإيزيس تزهو بغير ازدهاء
إذا انتابها الدهر ما زادها
وقد حسر الموج إلا جلاء
لبثت أفكر في شأنها
مطيفا بها هائما في العراء
فلما براني حر الضحى
وأدركني في الطواف العياء
أويت إلى السمح من ظلها
وفي ظلها الروح لي والشفاء
يجول بي الفكر كل مجال
إذا أقعد الجسم فرط العناء
فما أنا إلا وتلك الإلهة
ذات الجلالة والكبرياء
قد اهتز جانبها وانتحت
تخطر بين السنى والسناء
وترمقني بالعيون التي
تفيض محاجرها بالضياء
بتلك العيون التي لم تزل
يدان لعزتها من إباء
فما في الملوك سوى أعبد
وما في المليكات إلا إماء
وقالت بذاك الفم الكوثري
الذي رصعته نجوم السماء
أيا ناشد الحسن في كل فن
رصين المعاني مكين البناء
لقد جئت من آهلات الديار
تحج الجمال بهذا العراء
فلا يوحشنك فقد أنيس
سوى الذكر يعمر هذا الخلاء
وإن الرسوم لحال تحول
وللحسن دون الرسوم البقاء
له صور أبدا تستجد
وجوهره أبدا في صفاء
بكل زمان وكل مكان
ينوع في الشكل للأتقياء
فليس القديم وليس الحديث
لدى قدرة الله إلا سواء
رفعت لك الحجب المسدلات
وأبرحت عن ناظريك الخفاء
تيمم بفكرك أرضا لنا
بها صلة من قديم الإخاء
بلاد الشآم التي لم تزل
بلاد النوابغ والأنبياء
ففي سفح لبنان حورية
تفنن مبدعها ما يشاء
إذا ما بدت من خباء العفاف
كما تتجلى صباحا ذكاء
تبينتها وهي لي صورة
أعيدت إلى الخلق بعد العفاء
فتعرفها وبها حليتاي
سحر الجمال وسر الذكاء


Amany Ezzat متواجد حالياً