عرض مشاركة واحدة
02-12-2015, 07:04 PM   #14
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,586

فى السينما يموت الإنسان ثم تراه فى الفيلم التالى…
وكذلك فى الوزارات

لا أعرف اسم المعجون الذى يستعمله السادة الوزراء
ويمنحهم ابتسامة الموناليزا

مأساة الحكام العرب أن الشعوب لا تثق فيهم وهم فى الحكم،
وهم لا يثقون فى الشعوب إذا تركوه

الفرق بين مطربه وأخرى:
ليس في مساحة الصوت بل في مساحة البطن المكشوفة

أصبحنا بالنهار نتنفس نسيم الحرية،
ثم بالليل نذوق طعم البلطجية
ونحرق فى أول كل شهر كنيسة،
ثم نسلم فى نفس اليوم المرتب إلى الشرطة المنزلية

لأن العرب يؤمنون بالقسمة، وضعتهم أمريكا فى جدول الضرب

عندما تتهم المرأة زوجها بأنه قليل الذوق تنسى أنه اختارها بذوقه

غريب أن يتم حبس الرئيس الإسرائيلى الذى تحرش بالفتاة
قبل الرئيس المصرى الذى تحرش بالشعب

الحل الأمنى هو إقامة الانتخابات بدون جمهور

بدون المرأة لم أكن سأجد إنسانًا يربت علي كتفي
أو يمسح دموعي أو أكتب الشقة باسمه

الوطن: هو هذا المكان المقدس بالنصوص والمكدس باللصوص

سوف يأتى يوم على مصر يصبح فيه
العشرة الأوائل فى الثانوية العامة بالتعيين

أغلى ما في الوطن… اللحمه الضانى

الديموقراطيه هى حكم الشعب بالشعب
للشعب في الشعب ع الشعب… وأنا وأنت

في عيد الثورة يعرضون «رد قلبي»،
وفي أكتوبر «الرصاصة لا تزال في جيبي»،
وفي عيد العمال «الأيدي الناعمة»..
وباقي أيام السنة «لصوص لكن ظرفاء»!

لما حاصر الشعب وزارة الداخلية أطلقوا عليه النار،
ولما حاصر أمناء الشرطة وزارة الداخلية أطلقوا لهم الوعود
ناس لها «بخت» وناس لها «قناصة»!

فى مصر استبدال «صمام القلب»
أسهل من استبدال «المعاش»
فالأولى تحتاج إلى «مجدى يعقوب»
والثانية تحتاج إلى «صبر أيوب»!


حل يرضى جميع الأطراف، فقد كثر الكلام عن مصر
وأصبحت مشكلاتها كثيرة أحسن حاجة نجوزها ونقعدها فى البيت

ابعد عن المثقف وغنى له، ففى بلادنا،
اللاعب يلتحم بالجماهير والمثقف يلتحم بالسلطة
والأمن المركزى يلتحم بالجميع

سألها الملك: “ألا يشبع أبداً هؤلاء الفقراء” …
قالت شهرزاد: يشبعون ضرب في الأقسام ومراكز الشرطة يا مولاى

لا يوجد احتقان فى الشارع المصرى …
أعتقد أنها لحمية

مساحة الحرية هى المسافة بين كف الضابط وقفا المواطن

تعلمت أن الانتقاد له ثمن،
وفى الدول الديمقراطية مثلنا يتراوح الثمن بين
اختفاء «العامود» أو إخفاء صاحبه

فعلاً الشغل علي قفا من يشيل ..
دي قالها واحد كان لسه طالع من قسم الشرطة

الفقراء قد يدخلون الجنة، ولكنهم لا يدخلون المجلس

فلسفة القانون فى مصر أن يضعه الأقوياء
لحمايتهم من الضعفاء،
مع أن المرضى هم من يحتاجون إلى طبيب وليس الأصحاء

النيـل يصـب فـي مصـر … و مصـر تصـب فـي سويسـرا

تحياتى

__________________

signature

Amany Ezzat متواجد حالياً