عرض مشاركة واحدة
02-12-2015, 06:35 PM   #9
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,580

و«المجهول» يلعب دوراً مهماً فى حياتنا،
فعندنا الحبيب المجهول والجندى المجهول
ونداء المجهول والمبنى للمجهول وضد مجهول

تصريحات تحتاج إلى مواطن له مواصفات خاصة …
طويل وأهبل ولابس طرطور

تركنا «مبارك» عرايا واكتسى هو..
جوعى وشبع هو..
فقراء واغتنى هو..
مرضى وعولج هو
وعندما قمنا بالثورة لنحقق «العدل» تحقق له هو

وتقول زهرة الكاميليا عن المجهول…
(عمالة أدور عليك وأتاريك هنا جنبى بتاخد منى تعليمات)!


هل لديك أقوال أخرى؟…
أيوه من فضلك… مفيش حد بيحاسب حد هنا
ولا أسيب الحساب وأمشى

الذين أضاعوا ثورة اللى عندهم «كمبيوتر»
عليهم أن ينتظروا ثورة اللى عندهم «أنيميا»!ا

أنبوب الغاز، يقال ـ والله أعلم ـ إنه تفجير واحد فقط
حدث فى يناير لكن التليفزيون يعيده كل شهر مرة
لتسلية أفراد حراسة الأنبوب

دائماً يُقال للحكام لو دامت لغيرك ما وصلت إليك…
ورغم ذلك ينسون قيمة العدل
مع أن الشعور بالعدل أهم من الشعور بالأمن

فى الانتخابات «الغرامة» ضد «الكرامة»،
فالدول المتخلفة تقعدك فى البيت بحظر التجول
وتنزلك من البيت بفرض الغرامة

الدول المتقدمة تضع المواطن «فوق» دماغها
والدول التافهة تضع المواطن «فى» دماغها

تعلمنا من المحللين السياسيين أن قبل العيد «وقفة»
وبعد الثورة «فوضى»،
لكن لا أحد يزعم أن من مهام الفترة الانتقالية إنقاص عدد السكان

مساحة الحرية تساوى حاصل ضرب
«عرض المواطن» فى «طول الضابط»!

إذا لم يكن عندنا «قانون» فليكن عندنا «عيب»
وإذا لم يكن عندنا «دستور» فليكن عندنا «إحم»!

لا تنس أن مصر فيها ربع آثار العالم
وثلاثة أرباعها إذا أضفنا إليها آثار التعذيب

ليس مهماً عودة أموالنا الضائعة ولكن المهم
هو عودة أخلاقنا الضائعة،
فلا يهدم الدولة انهيار مؤسساتها ولكن انهيار أخلاقها

انتقلنا من عصر غسيل الأموال إلى عصر غسيل السمعة

كل شعوب العالم لا تعرف ماذا يحدث فى المستقبل
إلا الشعب المصرى فإنه لا يعرف ماذا يحدث الآن

ليس كل من يحب مصر تحبه، فمعظمنا يحبها من طرف واحد

كل يوم تلف الأرض وتدور ثم تتوقف أمام عمارتى
وتسألنى: عايز حاجة أجيبها لك وأنا راجعة؟…
فأطلب منها حزمتين حرية وربع عدل

قالوا للمصرى سمعنا صوتك … فغنى “ألحقونى”!

إذا كانت مشاكل مصر ستزيد عن هذا الحد
ممكن نلغيها ونعمل مشروع تاني

تخيل حجم الألم والفقر الذي يشعر به سكان قطاع «غزة»
الذين تعرضوا لألف طلعة جوية…
تستطيع أن تشعر بهم
إذا تذكرت ما حدث للمصريين من أول طلعة جوية
Amany Ezzat غير متواجد حالياً