عرض مشاركة واحدة
02-12-2015, 06:13 PM   #6
Amany Ezzat
vip
Crown5
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: مصر
المشاركات: 6,576

أنا مواطن أثناء النوم فقط ولكننى لست كذلك نهاراً فى المصالح الحكومية

خطورة مجلس الشورى أن المواطن لا يشعر به…
فليس له أى أعراض

الدنيا مثل التاكسى لا تقف لأحد مهما ناداها
وإذا وقفت لا تذهب به إلى حيث يريد

لكل زمان دولة تحت اللحاف ورجال فوق القانون
فلا هى تصحو ولا هم يحاسبون

س: ماذا أفعل لجار يهيننى.. هل أعمل له محضر؟…
ج: إوعى تعمل محضر، قلت لك اعمل له
توكيل ترشيح للرئاسة وبلّغ عنه صحف الحكومة

فى كل ثورات الربيع العربى لم تتم إزالة عمارة النظام
واكتفوا بإزالة الدور العلوى المخالف مع بقاء الحارس

الأموال المهربة مثل الأسلاك المكهربة ممنوع الاقتراب أو التصوير

الحمدلله على الفقر والجدعنة، وعندما سألونى تحب الفقر أم الغنى
قلت «اللى تعرفه أحسن من اللى ما تعرفوش»..!ا

عاصمة العالم هى المدينة التى تسكن فيها حبيبتى

الإعلام الحكومى هو أول من يسىء إلى الحكومة

أضحك عندما يقولون إنهم ضبطوا شحنة قمح فاسد…
بالذمة القمح هوه اللى فاسد؟

طول عمرى ضد الراجل إللى تحت بيته “كشك حراسه”,
ومع الراجل إللى تحت بيته “كشك سجاير”..

العلم هو الباب الملكى لعبور بحر الظلمات الذى نعيش فيه

قد يكون «شفيق» أفضل رجل فى العالم
وأشيك واحد فى روكسى لكن الناس فيما يعشقون مذاهب

مصر لن تنقسم أبداً إلى عدة دول… إذا كانت مش قادرة تبقى دولة واحدة

فى بلادنا الإجازة فى الصيف… والعدالة على الكيف

ليست مهمة الكاتب أن يقوم الصبح يغسل وشه ويهاجم الحكومة
فهذا قد يبعث على الملل لذلك على الكاتب الذكى من باب التغيير
أن يقوم الصبح ولايغسل وشه

لى جار مقدم على شقة من أيام أنور السادات،
الحمد لله أخيراً استدعوه الأسبوع الماضى وأخبروه أن
الرئيس السادات توفى وطلبوا منه تجديد الطلب

فى 25 يناير المقبل عيد ميلاد الثورة أم الذكرى السنوية؟ا

وثائق «ويكيليكس» تؤكد أننى ساقط وخالع ضرسى
وماضى على «كمبيالات»،
لذلك إذا راجعت ويكيليكس المصرى فسوف تكتشف أنها «كلينكس»!ا

الحرية متوفرة لدينا وفي كل فروعنا في الخارج…
أتصل الآن يأتيك مخبرونا

الحديث مع الأعداء بالشوكة والسكينة ومع الشعوب بالشوم والعصا

هو أيضاً تعرض للظلم والإهانة أيام مبارك
وأبعدوه وجرجروه بالحبال لذلك أرشحه للرئاسة.. تمثال رمسيس

إن الفساد عم البلاد.. وخالها

كنت بحب مصر من ورا مراتى وبعد 25 يناير صارحتها بالحقيقة

لا تيأس فرغم قصص الفساد التى نقرؤها يومياً فى
«ألف نيلة ونيلة»
فأنا متفائل وعندى أمل كبير شايله فى الدولاب
Amany Ezzat غير متواجد حالياً